مضاد التهاب غير ستيروئيدي

من موسوعة العلوم العربية
(بالتحويل من مضادات الالتهاب غير الأفيونية واللا ستيرؤيدية)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
أقراص أيبوپروفين 200 مج مكسية، هي من أشيع الأدوية المضادة للالتهاب اللا سترويدية

يطلق عليها باللغة الانجليزيةNon-steroidal Anti-Inflammatory Drug) NSAID) وتعني الأدوية الغير ستيرويدية والمضادة للالتهابات . أطلق عليها هذا الاسم لتمييزها عن الأدوية الستروئيدية والتي تقوم بنفس العمل وهو تخفيف حدة الالتهابات كالتهابات المفاصل وغيرها.

يمكن تعريفها بأنها مجموعة من الأدوية التي تقوم بثلاث وظائف دوائية هامة وهي: مضادة الالتهابات, ومسكنات الألم, ومضادات الحمى أو ارتفاع درجة حرارة الجسم. من الأمثلة المعروفة عنها: الأسبرين

يقوم عمل هذا النوع من الأدوية على تثبيط عمل إنزيم السيكلوأوكسيجناز cyclooxygenase وهو الإنزيم المسؤول عن إنتاج البروستاغلاندين Prostaglandins والثرومبوكسانA2 Thromboxane A2.

الپروستاغلاندينات Prostaglandins هي مركبات ينتجها الجسم وتؤدي وظائف هامة في الجسم منها: الاحساس بالألم، تثبيط إفراز الحمض المعوي, تحفيز إفراز الغشاء المخاطي المعوي, مركبات وسطية في الالتهابات، الحمى أو ارتفاع حرارة الجسم. [١]

مضادات الالتهاب اللاستيرويدية هي أدوية ذات مفعول مسكن وخافض للحرارة في الجرعات العادية وتكون لها تأثيرات مضادة للالتهاب في الجرعات العالية. ويستخدم مصطلح "لاستيرويدي" لتمييزها عن الأدوية الستيرويدية التي لديها تأثيرات (من بين تأثيرات عديدة أخرى) كابتة للإيكوزانويد ومضادة للالتهاب. مضادات الالتهاب اللاستيرويدية غير مخدرة. ومن أكثر الأعضاء بروزاً في هذه المجموعة من الأدوية الأسبرين، الآيبوبروفين والنابروكسين وذلك يرجع جزئياً إلى أنهم أدوية فوق الطاولة في العديد من البلدان. ولايعتبر الباراسيتامول عضواً في هذه المجموعة.

وبداية من عام 1829 عندما عُزل السالسين من لحاء الصفصاف الأبيض الذي كان يُستخدم كخافض للحرارة في الطب الشعبي، أصبحت مضادات الالتهاب اللاستيرويدية عاملاً رئيسياً في تسكين الآلام (في الجرعات المنخفضة) وعلاج الالتهابات (في الجرعات العالية). وترجع شهرة مضادات الالتهاب اللاستيرويدية جزئياً - على عكس الأفيونات - إلى غياب التأثير المهدئ أو تثبيط التنفس لديها، كما أن احتمال تسبيبها للإدمان قليل جداً. ولكن لها مشاكلها أيضاً (أنظر بالأسفل). وأصبحت بعض مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، ومنها الإيبوبروفين والأسبرين، تُصنف كأدوية آمنة نسبياً وهي متاحة فوق الطاولة بدون وصفة طبية في بعض الدول.

آلية العمل

تعمل معظم مضادات الالتهاب اللاستيرويدية كمثبطات غير انتقائية لأنزيم سيكلوأكسجيناز، فتثبط الأيزوزيمين السيكلوأكسجيناز-1 (COX-1) والسيكلوأكسجيناز-2 (COX-2). وتحفز إنزيمات السيكلوأكسجيناز تكوين البروسيتاغلاندينات والثرومبوكسان من حمض الأراكيدونيك (الذي يُشتق من الغشاء الخلوي بواسطة إنزيم الفوسفوليباز أ2). وإحدى وظائف البروستاغلاندينات العمل كجزيئات مرسالة في عملية الالتهاب. ووضح آلية عمل مضادات الالتهاب اللاستيرويدية العالم البريطاني جون روبرت فان، الذي حاز على جائزة نوبل فيما بعد. ويُحتمل أن يكون لأنزيم السيكلوأكسجيناز-3 المكتشف حديثاً نفس دور إنزيمات السيكلوأكسجيناز 1 و 2.

أمثلة

يمكن تصنيف مضادات الالتهاب اللاستيرويدية طبقاً لبنيتها الكيميائية. فنجد أن أعضاء مجموعة من مضادات الالتهاب اللاستيرويدية لهم خواص وتحمل متشابه. وتوجد فروق طفيفة بين مضادات الالتهاب اللاستيرويدية في الفاعلية عند استخدامها بجرعات متساوية. كما ترتبط الفروق بين المركبات بنظام أخذ الجرعات (عمر النصف الحيوي)، طريقة التعاطي وتحمل الدواء.

ويدمج الباراسيتامول في بعض الأحيان مع مضادات الالتهاب اللاستيرويدية ولكنه ليس منهم وليس لديه أي خواص ملحوظة مضادة للالتهاب. وعلى الرغم من أن آلية عمله غير واضحة، ويُخمن بأن عدم امتلاكه لخواص مضادة للالتهاب يمكن أن يرجع إلى تثبيط السيكلوأكسجيناز أساساً في الجهاز العصبي المركزي. ويوجد بعض الجدل حول إذا كان الباراسيتامول يعمل خلال تثبيطه الأيزوفورم المُكتشف حديثاُ سيكلوأكسجيناز-3 (طالع بالأسفل). كما يفترض البعض أن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية تعمل مركزيا على النخاع الشوكي وفي هذه الحالة تصبح ألية عملها غير واضحة المعالم وغامضة.

السالسيلات

مشتقات حمض الخليك

مشتقات حمض البروبيونيك (البروفينات)

أوكسيكامات

أحماض ن-أريل أنثرانيليك (أحماض الفيناميك)

مشتقات البيرازوليدين

مثبطات السيكلوأكسجيناز-2 الإنتقائية

سالفونانيليدات

أخرى

يعمل الليكوفيلون بتثبيط إنزيم الليبوأكسجيناز والسيكلوأكسجيناز.

الاستعمال

تُوصف مضادات الالتهاب اللاستيرويدية لعلاج الحالات الحادة والمزمنة التي يكون فيها الألم والالتهاب حاضرين. ولا يزال هناك أبحاث عن مدى وقايتهم من سرطان القولون، وعلاج الحالات الأخرى مثل السرطان والأمراض القلبية الوعائية.

وتُوصف مضادات الالتهاب اللاستيرويدية لعلاج أعراض الحالات الأتية[٥]:

يُوصف الأسبرين، مضاد الالتهاب اللاستيرويدي الوحيد الذي يثبط السيكلوأكسجيناز-1 لا رجعياُ، لتثبيط تكدس الصفائح الدموية؛ وهذا مفيد لضبط الخثار الشرياني والوقاية من الأمراض القلبية الوعائية. ويعمل الأسبرين من خلال تثبيطه لإنزيم ثرومبوكسان أ.

وأدعت إحدى الدراسات أن تعاطي مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (أو أي مثبط للسيكلوأكسجيناز عموماً) أثناء تدخين الحشيش يمكنه أن يقى من موت خلايا المخ الذي ينتج من التسمم برباعي هيدروجين الكينابينول [٦]. ولكن التسمم العصبي بالحشيش لا يزال محل جدل.

إرشادات لوصفها

في سياق وصف مضادات الإلتهاب غير الستيرؤيدية:

  • لا ينصح بمتابعة العلاج بها أثناء الخمود الكامل للآفات الرثوية المزمنة وخارج المراحل الألمية في الآفات الرثوية التنكسية.
  • لا ينصح بالاستمرار بالعلاج بها لفترة تتجاوز الأسبوعين دون إعادة تقويم سريري للآلام العصبية القطنية الحادة والآلام القطنية الوركية والرثوية المفصلية (أثناء الهجمات)
  • لا ينصح بمشاركتها مع أدوية القرحة الهضمية كالأميبرازول والميزوبريستول إلا عند الضرورة (لدى الأشخاص الذين يبدون خطراً هضمياً).
  • يمنع وصفها عند الحامل اعتباراً من الشهر السادس
  • لا تعطى حقناً عضلياً إلا في الأيام الأولى من العلاج، شريطة متابعة العلاج عن طريق الفم (لا يخفف الحقن العضلي من التأثيرات غير المرغوبة الهضمية، كما أنه يحمل أخطاراً نوعية ويصبح غير فعّال مع الزمن)
  • ينصح بعدم إشراكها مع مضادات الفيتامينات ك أو الـهيبارين أو التيكلوبيدين (خشية حدوث الأخطار النزفية).
  • لا تعطى للمسنين الخاضعين للمعالجة بمثبطات أنزيم التحول (خشية حدوث قصور كلوي حاد).
  • لا تشرك مع الكورتيكوستيرؤيدات إلا في بعض الحالات الإلتهابية الجهازية ،المجموعية، المتطورة (الحالات المقاومة من التهاب المفاصل الرثواني، الذئبة الحمامية المنتشرة، التهاب الأوعية المنخر ..).

المصدر للإرشادات: المرشد الوطني للدواء؛ وزارة الصحة السورية، 2000 م

الحركية الدوائية

معظم مضادات الالتهاب اللاستيرويدية أحماض ضعيفة ، يتراوح (pKa) بين 3-5. يُمتصوا جيداً في المعدة والأمعاء. يرتبطوا بشدة ببروتين البلازما (أكثر من 95%) وعادة ما يكون ببروتين الألبيومين ولذلك يقارب حجم انتشارهم حجم البلازما. تستقلب معظم مضادات الالتهاب اللاستيرويدية في الكبد بالأكسدة والترافق مع المستقلبات الخاملة التي تُطرح في البول. يحدث اضطرابات استقلابية في بعض الحالات المرضية مما يؤدي لتراكمها في الجسم حتى إذا تعاطي المريض الدواء بجرعاته العادية.

عمر النصف للإيبوبروفين والديكلوفيناك قصير (2-3 ساعات) بينما يطول عمر نصف بعض مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (خصوصاً الأوكسيكامات) ويتراوح ما بين (20-60 ساعة).

أدي التوسع في استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية إلى زيادة التعرض للأعراض الجانبية لهذه الأدوية الأمنة نسبياً. وتظهر هذه الأعراض الجانبية أكثر في المعدة (قرحة المعدة) أو في الكلية.

الأعراض الجانبية

ويعتمد ظهور هذه الأعراض الجانبية على الجرعة، ويمكن أن تؤدي الجرعات العالية إلى قرحة ثاقبة، نزف معدي معوي علوي (وخاصة لدى كبار السنّ) وحتى إلى الموت مما يحد من استخدامها. ويعاني حوالي 10-20% من المرضى الذين يتعاطوا مضادات الالتهاب اللاستيرويدية من عسر هضم، وتؤدي تأثيرات مضادات الالتهاب اللاستيرويدية على القناة المعوية المعدية العليا إلى دخول 103.000 مريض المستشفى ووفاة 16.500 شخص في الولايات المتحدة وتمثل حوالي 43% من الحالات المرتبطة بتناول دواء في استقبال الطوارئ. كما نجد مخاطر لدى المرضى الذين يتلقّون معالجات مضادّة للتخثر anticoagulant therapy بالإضافة للمرضى الذين لديهم تاريخ مرضي بحدوث نزف بالسبيل الهضمي العلوي المتعلق باستخدام الـ NSAIDs. ويمكن تجنب العديد من هذه الحالات فقد أكدت إحدى الدراسات المتعلقة بروشتات الأطباء أنه تم الأمر بتعاطى مضادات الالتهاب اللاستيرويدية بدون داع في 42% من الروشتات.

وتتضاءل الأعراض التي تشمل عسر الهضم dyspepsia والألم البطني والانزعاج بالسبيل الهضمي والنزوف الهضمية من خلال مرافقة استخدام الـ NSAIDs مع مثبطات مضخة البروتون PPI أو حاجبات مستقبلات الهيستامين H2 أو الميزوبروسترول.

على الرغم من جودة استخدام الأسبرين في حماية القلب، فإن باقي أدوية الـ NSAIDs قد يكون لها تأثيرات عكسية على القلب تتضمن سوء حالة قصور القلب الاحتقاني CHF وحدوث ارتفاع بالضغط واحتشاء عضلة القلب MI و نقص التروية ischemia. ويرتفع خطر حدوث احتشاء عضلة القلب باستخدام مثبطات الـ COX-2 لكن لايزال السيليكوكسيب celecoxib هو الدواء الوحيد المتوفّر في الولايات المتحدة من مثبطات الـ COX-2 وهو أكثر أماناً فيما يتعلق بالتأثير على الجهاز القلبي الوعائي. يجب أن يتم إعطاء الأشخاص المصابين بأمراض قلبية وعائية معالجة بديلة للألم تسبب أقل خطورة قلبية (مثل الأسيتامينوفين و الأفيونات الخفيفة) كخيار أول علاجي.


يجب ألا تستخدم أدوية الـ NSAIDs لدى مرضى تشمّع الكبد cirrhotic liver بسبب ازدياد خطر إصابتهم بالنزف والفشل الكلوي. ومع ذلك، نادراً ما تسبب أدوية الـ NSAIDs ضرراً بالكبد وفي حال حدوث أي ضرر فإنه يكون عكوس. أدوية الـ NSAIDs الأكثر قابلية لإحداث ضرر كبدي هي السولينداك sulindac والديكلوفيناك diclofinac.

ويجب التنبيه لمحاذير استخدام هذه الأدوية عند وصفها كمضادة للتخثّر أو مضادة لتكدّس الصفيحات أو مباشرة قبل العمليات.


تتضمن تأثيرات الـ NSAIDs على الجهاز العصبي المركزي التهاب السحايا العقيم aseptic meningitis والذهان psychosis والطنين tinnitus. كما أنها قد تثير أو تفاقم حالة الربو asthma. لذا يجب تجنّب الأسبرين وباقي الـ NSAIDs عند مرضى الربو وخاصة مرضى السلائل الأنفية nasal polyps أو التهاب الجيوب الناكس.

يجب تجنّب الـ NSAIDs خلال الأسابيع 6 إلى 8 الأخيرة من الحمل لمنع حدوث الحمل المطوّل بسبب تثبيط اصطناع البروستاغلاندين ومنع الانغلاق المبكر للقناة الشريانية ductus arteriosus والفعل المضاد للصفيحات الذي يسبب مضاعفات على الأم و الجنين fetus. لكن تعتبر معظم الـ NSAIDs آمنة أثناء الحمل. ويسمح للمرأة المرضع أن تتناول الإيبوبروفين والاندوميتاسين والنابروكسين.


التفاعلات الدوائية

الدواء الشدة الأثر الجانبي التوصيات
ACE Inhibitors (eg. Benazepril Hydrochloride) معتدل May decrease antihypertensive and natriuretic effects Monitor blood pressure and cardiovascular function
Probenecid معتدل May result in reversal of the uricosuric effects of the other drug Avoid concurrent use of high-dose aspirin with probenecid
ليثيوم معتدل May increase lithium plasma levels and decrease its clearance renally Monitor for lithium toxicity
Warfarin معتدل May result in an increased risk of bleeding Monitor PT (prothrombin time) and INR (international normalized ratio)
Methotrexate شديد May result in increased risk of methotrexate toxicity DO NOT administer NSAIDs within 10 days of high dose methotrexate

[٧][٨][٩][١٠][١١][١٢][١٣][١٤][١٥][١٦]

لا يجب تعاطي مثبط سيكلوأكسجيناز-2 مع أحد مضادات الالتهاب اللاستيرويدية التقليدية (بأمر الطبيب أو من فوق الطاولة). كما يجب على المرضى الذين يتعاطون الأسبرين يومياً (لحماية القلب أو القولون من السرطان) الحذر عند تعاطي مضادات الالتهاب اللاستيرويدية الأخرى لأنها يمكن أن تمنع تأثير الأسبرين الحامي للقلب.

يجب أن يطلب الأطباء من المرضى مراقبة مستويات الكرياتينين بالدم بعد المعالجة بمضادات الالتهاب اللا ستيرويدية لدى المرضى المعرضين للإصابة بالقصور الكلوي والمرضى الذين يتناولون مثبطات الإنزيم المحوّل للأنجيوتنسين وحاجبات مستقبلات الأنجيوتنسين (Level of evidence, C حسب إجماع الدلائل).

ويجب تجنّب تزامن المعالجة بالأسبرين و بقية مضادات الالتهاب اللاستيرويدية قدر الإمكان لدى المرضى المعالجين بمضادات التخثر. حيث يتوقع أن يرتفع الـ (INR) عند الاستخدام المتزامن لكل من مضادات التخثر و مضادات الالتهاب اللاستيرويدية الأخرى. يجب أن يحافظ هؤلاء المرضى على مراقبة قيم INR وتعديل جرعة الوارفارين وتوقية السبيل الهضمي (level of evidence, C حسب المراجعات النظامية).


مضادات الإلتهاب اللإستيرودية أمل جديد

By Heidi Ledford


موجة من التشجيع لنتائج البيانات السريرية انعشت الامال لفئة جديدة من العقاقير لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي. تلك العلاجات ، تواصلت من قبل شركات الأدوية بحماس ، وهى تمنع البروتينات التي تسمى كاينيسات kinases ، وتهدف إلى وقف الالتهاب الذي يسبب الألم والدمار المنهك في نهاية المطاف للعظام والغضاريف.

يقود تلك الحزمة من الأدوية هو مركب يسمى tasocitinib تاسوسيتينيب ، الذي تطوره شركة فايزر العملاقة للأدوية ومقرها نيويورك. أمس ، في اجتماع الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم السنوي في اتلانتا ، جورجيا ، أعلن باحثون عن نتائج التجارب السريرية ، مزدوجة التعمية العشوائية في أكثر من 600 من المرضى : tasocitinib خفف الآلام والالتهاب في 65،7 في المئة من أولئك الذين تلقوا أعلى جرعة من الدواء ، في حين أن 26،7 في المئة فقط فى أولئك الذين تلقوا علاجا وهميا .

وتنوي الشركة إكمال نتائج التجارب السريرية الإضافية لهذا المركب بحلول منتصف عام 2011 ، وإلى تقديم طلبا للحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء فى غضون ستة أشهر في وقت لاحق. محللون في جيفريز الدولية International Jeffries ، وهي شركة للاستثمارات المصرفية ومقرها نيويورك ، تقول ان مبيعات tasocitinib يمكن ان تصل الى 6.5 مليار دولار في السنة.

وفي غضون ذلك ، قدمت Incyte ، وهي شركة للأدوية في ويلمينغتون ، ديلاوير ، نتائج واعدة من تجارب سريرية أصغر حول التأثير المثبط للكيناز الخاص بها. وذكرت ورقة نشرت في أيلول / سبتمبر فى مجلة نيو انغلاند الطبية ان مثبط الكيناز المنتج بواسطة شركة الأدوية Rigel جنوب سان فرانسيسكو ، كاليفورنيا ، خفف الأعراض في ما يصل الى 67 في المئة للمرضى الذين تلقوا العقار في دراسة حول 457 من المرضى، بالمقارنة مع 35 في المئة في استجابة لدراسة حول إستخدام البلاسيبو.

أخذت معا ، وتشير النتائج إلى أن الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي قد يكون قريبا خيارات جديدة للعلاج ، ويقول غاري فايرستاين ، متخصص في الأمراض الرثوية في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو في كلية الطب. واضاف "لقد عبرنا روبيكون فيما يتعلق بمثبطات الكيناز " ، كما يقول. واضاف "انها فترة مثيرة للغاية."

التحولات العلاجية

يمكن أن يكون لهذه الأدوية إنتشار على نطاق واسع.فإن شخصا من كل مائة شخص يعانى من إلتهاب المفاصل ، والسوق العالمية للأدوية لعلاج تلك الحالة قد تضخم من 1.3 مليار دولار في عام 1998 إلى 13 مليار دولار في 2009.

العلاجات المقدمة في ذلك الوقت أحدثت ثورة في العلاج ، يقول وليام روبنسون ، متخصص فى أمراض الروماتيزم في جامعة ستانفورد كلية الطب في ولاية كاليفورنيا. في عام 1998 ، كان "هناك العديد من المرضى في غرفة الانتظار مع تشوهات من التهاب المفاصل الروماتويدي " ، كما يقول. "كانت أيديهم انحرفت مرارا وإلتوت".

ويقول روبنسون الأيدى المشوهة الآن نادرة. لكن المستوى المنخفض المرضى لا يزال مستمرا في العديد من المرضى ، وبعضهم ما زال يعانى آلاما مبرحة .

العديد من الأدوية الموجودة لالتهاب المفاصل الروماتويدي هى من العلاجات البروتينة المكلفة ، مثل عقار الأجسام المضادة Remicade (infliximab) ، وتسوقه في الولايات المتحدة Centocor من هورشام ، بنسيلفانيا ، الذي أحرز حوالي 6 مليار دولار من المبيعات العالمية في 2009 ولكن فى حوالي ثلث المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي ، فإن هذه الأدوية إما أن تفشل أو تحدث آثارا جانبية لا تطاق ، يقول بول فريدمان ، الرئيس التنفيذي ل Incyte.

وبالإضافة إلى ذلك ، فإنه لا بد من حقن عقاقير البروتين ، وغالبا ما تستمر في الجسم لفترة طويلة. وذلك يمكن أن يكون العائق للمرضى الذين يعانون من الآثار الجانبية غير المرغوب فيها. "واحدة من الدعاوى الشهيرة هو أنه يمكنك فقط أن تجرى الحقن مرة واحدة في الشهر" ، كما يقول فريدمان. واضاف "لكن اذا سارت الامور بشكل سيء ، فقد لا يمكنك أيضا الحصول عليها من النظام الخاص بك على الأقل هذا الشهر."

ونتيجة لذلك ، إندفعت الشركات إلى تطوير عقاقير يمكن أن تؤخذ عن طريق الفم. وكانت النتائج الأولية غير مشجعة : إنها ببساطة محاولة استبدال العلاجات بالبروتين مع جزيء للعقاقير الصغيرة التي ضربت الهدف نفسه ولكنها فشلت الى حد كبير ، كما يقول سعيد Fatenejad ، متخصص في الأمراض الرثوية في فايزر وهو المسؤول عن التطوير السريري لعقار tasocitinib. "كان هناك الكثير من الجهد ينبغى إنجازه" ، كما يقول. وقال "لقد حاولنا ذلك بأنفسنا ولكن من الواضح أننا لم نكن أنجزنا شيئا".


ودعا إلى عدة محاولات لتحديد هدفا جديدا من عائلة من الإنزيمات تدعى كاينيسات P38 وقد فشلت أيضا ، على الرغم من النتائج الإيجابية في النماذج الحيوانية.

الكاينيسات التي تعمل من خلال مسارات مختلفة يبدو أنها الآن على الرغم من ذلك تحمل المزيد من الإحتمالات المشجعة.

آلية واعدة


كلا من tasocitinib وعقار Incyte INCB028050 ، يهدفان كاينيسات يانوس ، الذي يؤدى الى تنشيط إشارات من بروتينات جهاز المناعة cytokines السيتوكينات . أن قمع تلك الإشارات يمكن أن يحد من المناعة الذاتية التي تسبب الإلتهاب في المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي. في ديسمبر 2009 ، باعت Incyte حقوق تسويق المركب إلى Eli Lilly إيلي ليلي ، وهى شركة دواء عظمى مقرها في إنديانابوليس ، إنديانا ، بما يقارب 750 مليون دولار.

ومن المتوقع إدراج Tasocitinib لجعله فى الأسواق ، ويقول جيفري ستول ، المحلل في IMS Health سوق دوائى لشركة أبحاث مقرها في نوروالك ، كونيتيكت. أن الدواء يواجه العديد من العقبات. وتظهر النتائج المبكرة أنه يؤدي إلى انخفاض في مستويات بعض خلايا الدم البيضاء ، مما يزيد من احتمال العدوى ، ويرفع من نسبة الكولسترول ، أما التأثير المقلق فبما يختص بمجموع المرضى هو أنه بالفعل عرضة لأمراض القلب والأوعية الدموية. وحتى الآن فإن أيا من هذه المثبطات للكيناز تم اختبارها بدقة ، في مقارنة وجها لوجه مع علاجات البروتين المتوافرة بالفعل في السوق.

إن العقار المثبط للكيناز لشركة Rigel ، المسمى fostamatinib يهدف إلى التيروزين كيناز للطحال ، التيروزين كيناز الذى يشمل ، من بين وظائفه الأخرى انه يمكنه تشكيل خلايا كبيرة من مركبات مناعية موجودة في أمراض المناعة الذاتية. في شباط / فبراير ، رخصت Rigel عقارها لاسترا زينيكا ، وهي شركة صيدلانية مقرها لندن ، مقابل 100 مليون دولار مقدما ، على أن يعقب ذلك ما يصل قيمته إلى 1.2 بليون دولار إذا صادف العقار محطات تنموية.

وعموما ، فإن النتائج التى حصلنا عليها من مثبطات الكيناز عن طريق الفم هي مثيرة للغاية ، كما يقول روبنسون. لكنه يضيف أنه ، كما هو الحال مع أي دواء كابت للمناعة الذاتية ، فإن خطر الاستجابة المناعية الضعيفة يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالعدوى الذى يعد مصدرا للقلق. وحتى الآن ، فالآثار الجانبية المشاهدة في التجارب السريرية كانت طفيفة ، لكنه يأخذ في بعض الأحيان يلزم سنوات من التعرض للدواء قبل أن تظهر العدوى القاتلة ، كما يقول.

ومع ذلك ، فسوف يستفيد المرضى في نهاية المطاف من مجموعة واسعة من خيارات العلاج. وفهم أفضل لآليات عمل أدوية التهاب المفاصل لدى المرضى وهو فى النهاية سوف يحيل ذلك المرض إلى أنواع تحت فرعية مختلفة ، كما يقول روبنسون. "لن يكون هناك عقار واحد يناسب الجميع لعلاج إلتهاب المفاصل الروماتويدي" ، كما يقول. واضاف "سوف نحتاج الى أدوية تستهدف الآليات التي تضع التهاب المفاصل في خضم مجموعات فرعية مختلفة من المرضى."



مراجع

  1. Bertram G. Katzung-Basic & Clinical Pharmacology(9th Edition)
  2. FDA Alert for Practitioners on Celebrex (celecoxib)
  3. http://www.fda.gov/cder/drug/infopage/vioxx/PHA_vioxx.htm
  4. Alert for Healthcare Professionals: Valdecoxib (marketed as Bextra)
  5. Rossi S, editor. Australian Medicines Handbook 2006. Adelaide: Australian Medicines Handbook; 2006. ISBN 0-9757919-2-3
  6. Hippocampal Neurotoxicity of Delta 9-Tetrahydrocannabinol - Chan et al. 18 (14): 5322 - Journal of Neuroscience
  7. Drug Interactions. Micromedex. Accessed at: http://www.thomsonhc.com/hcs/librarian/PFDefaultActionId/hcs.Interactions.WordWheel.
  8. Shionoiri H. Pharmacokinetic drug interactions with ACE inhibitors. Clin Pharmacokinet. 1993 Jul;25(1):20-58. Accessed at: http://www.ncbi.nlm.nih.gov/sites/entrez.
  9. Drug Interactions. Micromedex. Accessed at: http://www.thomsonhc.com/hcs/librarian/PFDefaultActionId/hcs.Interactions.WordWheel.
  10. Lexi-Comp's Comprehensive Drug-to-Drug, Drug-to-Herb and Herb-to-Herb Interaction Analysis Program. UpToDate. Accessed at: http://www.uptodate.com/crlsql/interact/frameset.jsp.
  11. Motrin Side Effects & Drug Interactions, 2007. RxList The Internet Drug Index. Accessed at: http://www.rxlist.com/ibuprofen-drug. February 1, 2009. Updated September 18, 2007.
  12. Motrin Side Effects & Drug Interactions, 2007. RxList The Internet Drug Index. Accessed at: http://www.rxlist.com/ibuprofen-drug. February 1, 2009. Updated September 18, 2007.
  13. Drug Interactions. Micromedex. Accessed at: http://www.thomsonhc.com/hcs/librarian/PFDefaultActionId/hcs.Interactions.WordWheel#Drug.
  14. Su T., Jirgensons B., Optical activity studies of drug-protein complexes, the interaction of acetylsalicylic acid with human serum albumin and myeloma immunoglobulin Biochemical Pharmacology, Volume 27, Issue 7, 1 April 1978, Pages 1043-1047.
  15. Yoshitane N., et.al. Gastrointestinal, Hepatic, Pulmonary, and Renal: Species Difference in the Inhibitory Effect of Nonsteroidal Anti-Inflammatory Drugs on the Uptake of Methotrexate by Human Kidney Slices. J Pharmacol Exp Ther September 2007 322:1162-1170; published ahead of print June 19, 2007, doi:10.1124/jpet.107.121491.
  16. Drug Interactions. Micromedex. Accessed at: http://www.thomsonhc.com/hcs/librarian/PFDefaultActionId/hcs.Interactions.WordWheel.

وصلات خارجية


انظر : مجموع الجداول الدوائية

صفحات عربية

  • [١] أصل المقالة على المعرفة نقلت في تاريخ 12-8-2011