مضاد سمنة

من موسوعة العلوم العربية
(بالتحويل من مضاد السمنة)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
د. آلاء الحسكي
المساهمة الرئيسية في هذا المقال

الأدوية المضادة للبدانة anti obesity drugs

الأدوية المضادة للبدانة أو أدوية فقدان الوزن عبارة عن عقاقير دوائية تنقص الوزن أو تتحكم به. تعدّل هذه الأدوية واحدة من العمليات الأساسية في جسم الإنسان وهي تنظيم الوزن عن طريق إما تعديل الشهية أو تعديل امتصاص السعرات الحرارية. تبقى الوسيلة العلاجية الرئيسية للأشخاص ذوو الوزن الزائد أو البدينين هي النظام الغذائي والتمرن الرياضي.

آلية التأثير

الأدوية المضادة للبدانة الموجودة حالياً أو المحتمل تصنيعها قد تعمل من خلال واحدة أو أكثر من الآليات التالية:

  • زيادة استقلاب الجسم
  • التداخل في قدرة الجسم على امتصاص بعض المغذيات في الطعام. على سبيل المثال، يعمل أورليستات (الذي يعرف أيضاً باسم زينكال) على منع تحلل الدسم وبالتالي يمنع امتصاصها. وأيضاً غلوكومامان وصمغ الغار وهي ألياف من نوع المكملات الغذائية التي تصرف دون وصفة طبية والتي تستخدم بغرض تثبيط الهضم وإنقاص امتصاص السعرات الحرارية.

تميل الأدوية القاهمة أيضاً على كبح الشهية، ولكن تعمل معظم الأدوية ضمن هذا التصنيف أيضاً كمنشطات (مثل أمفيتامين) وقد سيء استخدامها لكبح الشهية.

الأدوية

يجد بعض الأشخاص أن النظام الغذائي والتمارين الرياضية ليست خياراً قابلاً للتطبيق وتكون الأدوية المضادة للبدانة بالنسبة لهؤلاء الأشخاص بمثابة الملاذ الأخير. بعض أدوية إنقاص الوزن الموصوفة هي منشطات والتي يوصى باستخدامها لفترة قصيرة فحسب ولذلك فإن لها فائدة محدودة بالنسبة للأشخاص مفرطي البدانة الذين يحتاجون لإنقاص وزنهم على مدرى أشهر أو سنوات.

أورليستات

ينقص أورليستات (زينيكال) الامتصاص المعوي للدسم عن طريق تثبيط الليباز البنكرياسي.

تتضمن التأثيرات الجانبية لاستخدام أورليستات حركة معوية زيتية متكررة (إسهال دهني) ولكن تتحسن الأعراض غالباً في حال أُنقِصت الدسم في النظام الغذائي.

أجازت إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA نسخة منقحة لنشرة الدواء تتضمن معلومة أمانية جديدة حول تسجيل حالات نادرة لأذية كبدية شديدة عند استخدام الدواء.

لوركاسيرين

ينقص لوركاسيرين (بيلفيك) الشهية عن طريق تفعيل مستقبل سيروتونيني يعرف بمستقبل 5-HT2c في منطقة من الدماغ تسمى الوطاء والمعروفة بأنها تتحكم بالشهية. يعتبر متوسط فقدان الوزن باستخدام لوركاسيرين معتدلاً ولكن التأثيرات الجانبية الشائعة له تعتبر غير خطيرة.

سيبوترامين

إن سيبوترامين (ريدوكتيل أو ميريديا) هو دواء قاهم أو كابح شهية ينقص من الرغبة في تناول الطعام. قد يزيد سيبوترامين من ضغط الدم وقد يسبب جفاف الفم، إمساك، صداع، وأرق.

سُحب سيبوترامين من أسواق الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي وأستراليا وكندا وهونغ كونغ وكولومبيا حيث ظهر أن مخاطره (سكتة دماغية واحتشاء عضلة قلبية غير مهدد للحياة) تفوق منافعه.

ريمونابانت

أجيز استخدام ريمونابانت (اكومبليا، زيمولتي) في أوروبا عام 2006 كدواء مضاد بدانة قاهم ولكنه سُحب عالمياً عام 2008 بسبب تأثيراته الجانبية النفسية الخطيرة، لم يوافق عليه مطلقاً في الولايات المتحدة.

ريمونانانت هو ناهض عكوس لمستقبل كانابينوئيد CB1 وهو أول دواء موافق عليه ضمن صنفه.

ميتفورمين

قد ينقص ميتفورمين (غلوكوفاج) الوزن عند الأشخاص المصابين بالداء السكري النمط الثاني.

يحدّ ميتفورمين من كمية الغلوكوز التي ينتجها الكبد بالإضافة إلى أنه يزيد من استهلاك العضلات للغلوكوز. ويزيد أيضاً من استجابة الجسم للأنسولين.

إيكزيناتايد/ليراغلوتايد

إيكزيناتايد (بييتا) هو مشابه طويل التأثير للهرمون GLP-1 الذي تفرزه الأمعاء كاستجابة لوجود الطعام.

لهرمون GLP-1 تأثيرات منها تأخير الإفراغ المعدي والتحكم بالشعور بالشبع. إن لدى بعض الأشخاص عوزاً بهرمون GLP-1 كما أن الحمية تنقص منه أيضاً.

يتوفر بييتا حالياً كعلاج لمرضى الداء السكري النمط الثاني. يجد بعض المرضى، وليس جميعهم، أنهم يفقدون وزناً مهماً عند أخذهم لهذا الدواء.

أحد عيوب هذا الدواء أنه يتطلب أن يُحقن تحت الجلد مرتين يومياً وأنه يسبب غثيان شديد عند بعض المرضى خصوصاً عند البدء بتناوله.

يوصى بتناول بييتا فقد لدى مرضى السكري من النمط الثاني.

يتوفر حالياً أيضاً دواء مشابه بشكل ما وهو سيملين لعلاج السكري ويجري اختباره لعلاج البدانة عند غير السكريين.

ليراغلوتايد (ساكزيندا) هو مشابه آخر لهرمون GLP-1.

فينتيرمين/توبيراميت

أجازت إدراة الغذاء والدواء الأميركية FDA المشاركة بين فينتيرامين وتوبيراميت (كسيميا) في 17 يوليو 2012 كعلاج للبدانة مكمل للنظام الغذائي والرياضي.

بينما وعلى العكس رفضت وكالة الأدوية الأوروبية هذه المشاركة كعلاج للبدانة منوهةَ للتأثيرات طويلة الأمد على القلب والأوعية الدموية، الصحة العقلية، والتأثيرات الجانبية الإدراكية.

بوبروبيون/نالتريكسون

يستخدم بوبروبيون/نالتريكسون كمشاركة دوائية لإنقاص الوزن عند الأشخاص إما البدينين أو زائدو الوزن والذين لديهم أمراض متعلقة بالوزن، يحتوي على جرعات منخفضة من بوبروبيون ونالتريكسون.

يمتلك كل من الدوائين بمفردهما فعالية في إنقاص الوزن ولكن أبدت المشاركة تأثيراً تآزرياً في إنقاص الوزن.

التأثيرات الجانبية

قد تمتلك بعض الأدوية المضادة للبدانة تأثيرات جانبية شديدة وحتى قاتلة، ومثال شهير عليها دواء فينفن والذي أعلنت إدراة الغذاء والدواء FDA أنه يسبب تخطيط إيكو قلب شاذ، مشاكل في صمامات القلب، وأمراض صمامية نادرة.

ترتبط التأثيرات الجانبية عادةً بآلية تأثير الدواء. تحمل المنشطات عموماً خطر ارتفاع ضغط الدم، تسرع معدل القلب، خفقان، غلوكوما مغلقة الزاوية، إدمان على الدواء، هياج، وأرق.

بالنسبة لأورليستات فهو يمنع امتصاص الدسم الغذائية وبالتالي قد يسبب حركة معوية زيتية مُسرَّعة (إسهال زيتي)، براز زيتي، ألم معدي، نفخة. وهنالك دواء مشابه مصمم لمرضى السكري من النمط الثاني وهو أكاربوز والذي يمنع جزئياً امتصاص السكريات في الأمعاء الدقيقة ويسبب تأثيرات جانبية مشابهة تتضمن ألم معدي ونفخة.

المصدر

https://en.wikipedia.org/wiki/Anti-obesity_medication