مسكن أفيوني

من موسوعة العلوم العربية
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
د. محمد الحلقي
المساهمة الرئيسية في هذا المقال

كيفية التعامل مع الألم الحاد لدى المرضى المتحملين على المسكنات الأفيونية

تعتبر المسكنات الأفيونية من أكثر المسكنات الموصوفة في الولايات المتحدة الامريكية، وهي الأدوية التي توصل للتعامل مع الألم المتوسط إلى الشديد عادة. ارتفع عدد الادوية الأفيونية الموصوفة من 76 مليون مرة في عام 1991 إلى 216 مليون في عام 2012، حيث جرى وصف نصف كمية المسكنات الأفيونية لعلاج الألم المزمن لغير مرضى السرطان.

تعرّف الـ FDA بأنّ الشخص لديه تحمّل على المسكنات الأفيونية إذا تناول المريض فموياً 60 ملغ يومياً من المورفين ولمدة أسبوع متواصل، أو تلقى الفينتانيل (Fentanyl) بجرعة 25 ميكروغرام حقناً تحت الجلد ولأسبوع كامل، أو تناول جرعة 30 ملغ يومياً من الأوكسيكودون ولأسبوع كامل، أو تناول 8 ملغ من الهيدرومورفين يومياً ولأسبوع، أو تناول 25 ملغ من الأومورفين فموياً ولأسبوع كامل، أو عند استخدام أي مسكن أفيوني آخر ضمن الجرعات المسكنة.

يقدم التحمل على الأفيونات إمكانية أقل لفعالية أفضل للمسكنات الأفيونية سواءً الفعالية العلاجية او المعاكسة، ومن الممكن أن يتطور هذا التحمل عند الاستخدام طويل الأمد للأفيونات من قبل المرضى. من الممكن أن يحدث تحمّل للمسكنات الأفيونية لدى المرضى الموصوف لهم هذه المسكنات لتدبير الألم السرطاني أو الألم المزمن غير السرطاني أو الإدمان على الأفيونات.

من الممكن أن يظهر الألم الحاد بعد العمليات الجراحية بسبب إصابة جراحية نضحية أو بحالات حادة أخرى. يشكل تدبير الألم الحاد عند المرضى المتحملين على الأفيونات تحدياً لدى الأطباء.

من أبرز المسكنات الأفيونية


عواقب الألم الغير مزال

يعتبر الألم نسبي ولذلك يجعل من الصعوبة تحديد درجة شدة الألم. ينتج الألم عن الرضوض والرضح (Trauma) والتي تستمر لفترة لا تزيد عن 3 إلى 6 أشهر، ولكن لدى هذه الرضوح القدرة لتتعقّد بشكل أكبر فيزيولوجياً ونفسياً. تقترح المقالة بأنّ العلاج غير المضبوط من الممكن أن يؤدي إلى انخفاض الاستجابة للمسكنات الأفيونية، وتصبح المعالجة للسيطرة على الألم صعبة.

يؤثر الألم الغير متحكم به على أجهزة مختلفة، تشمل الجهاز العصبي المركزي والجهاز الوعائي والرئوي والجهاز المعدي المعوي والمناعي والعضلي. ظهور اثنين أو أكثر من الحالات المرضية المزمنة كالأرق والاكتئاب إلى جانب السبب الأساسي للألم ستزيد من تدهور الألم وتحوله إلى ألم مزمن. يعتبر الألم والاكتئاب من أكثر مسائل الصحة العامة خطورة الآن. ويزيد وجود الحالتين معاً من تدهور حالة الشخص. تقريباً 50% من المرضى المصابين بالاكتئاب تطوّر لديهم أعراض ألم.

عندما لا يعالج الألم بالشكل الأمثل فيجب بقاء وحدة الرعاية بعد زوال التخدير ويجب تأخير خروج المريض من المشفى.

أهداف علاج الألم الحاد

  • تشمل أهداف تدبير الألم الحاد ما يلي: التدخل المباشر للعلاج مع القيام ببعض التعديلات على نظام علاج الألم الغير مضبوط.
  • خفض الألم إلى حد مقبول يحدده المريض، وتسهيل علاج المرض الأساسي او الإصابة.
  • من المهم تجنب حدوث تأثيرات جانبية للدواء وتجنّب ظهور أعراض سحب المسكن الأفيوني المستعمل، وتحسين حياة المريض نفسياً واجتماعياً.
  • في النهاية، الهدف من العلاج هو إيجاد نظام علاجي يخفف من ألم المريض دون أي إجراءات غير مطلوبة قد تظهر بالمريض كظهور أعراض جانبية تظهر بالمريض.

المصادر

http://www.medscape.com/viewarticle/881472

https://www.verywell.com/types-of-opioids-chronic-pain-medications-2564496

خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Arguments' not found. خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Arguments' not found.

انظر قائمة المركبات الأفيونية على ويكيبيديا الإنكليزية