إيميبرامين

من موسوعة العلوم العربية
(بالتحويل من Imipramine)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
د. كندا شربجي
المساهمة الرئيسية في هذا المقال

إيميبرامين

الاسم التجاري: توفرانيل Tofranil

الاستطباب وآلية التأثير

يُستخدَم هذا الدواء لمعالجة الاكتئاب، وقد يؤدي استعماله إلى تحسين المزاج والنوم والشهية ومستوى الطاقة، وقد يساعد المريض على استعادة الاهتمام بالحياة اليومية.

يُستخدَم إيميرامين أيضًا مع أدوية أخرى لمعالجة البوال الليلي في الفراش (السلس البولي) لدى الأطفال.

ينتمي الإيميبرامين إلى صنف من الأدوية يدعى مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة tricyclic antidepressants. وآلية عمله هي استعادة التوازن لبعض المواد الطبيعية (النواقل العصبية مثل النورإيبينيفرين) في الدماغ.

في البوال الليلي، قد تكون آلية عمل هذا الدواء هي حجب تأثير مادة معينة موجودة في الجسم (الأستيل كولين) على المثانة.

كيفية الاستعمال

يؤخذ هذا الدواء عن طريق الفم، عادةً 1 إلى 4 مرات يوميًا أو كما يشير الطبيب. إذا كنت تعاني من النعاس أثناء النهار، قد يطلب منك الطبيب تناول الجرعة اليومية الكاملة دفعةً واحدةً قبل النوم.

تختلف الجرعة تبعًا للحالة المرَضية والاستجابة للعلاج. قد تعتمد الجرعة لدى الأطفال على وزن الجسم أيضًا. قد يبدأ معك الطبيب بجرعة منخفضة ويزيدها تدريجيًا، وذلك للتقليل من المخاطر والآثار الجانبية.

عند استخدام الإيميبرامين للبوال الليلي لدى الأطفال، يجب أن يؤخذ قبل ساعة من وقت النوم. إذا كان الطفل عادةً يبلل سريره في وقت مبكر من الليل، قد يعطى له الدواء في وقت أبكر بجرعات منفصلة (مثلًا جرعة عصرًا وجرعة قبل النوم).

اتبع تعليمات الطبيب بحذر، ولا تأخذ كمية أكثر أو أقل من الدواء، ولا تأخذه بتكرار أكثر من الموصوف، فلن يؤدي ذلك إلى الإسراع من التحسن بل سيزيد الآثار الجانبية للدواء. خذ هذا الدواء بانتظام لتحقيق الاستفادة العظمى.

لا يعطي هذا الدواء تأثيره بصورة مباشرة، وقد يستغرق ثلاثة أسابيع قبل الوصول إلى الاستفادة الكاملة فيما إذا كان يؤخذ من أجل الاكتئاب.

تابع استخدام هذا الدواء ولو شعرت بالتحسن، ولا توقفه دون استشارة الطبيب.

عند استخدام الإيميبرامين لمعالجة البوال الليلي لدى الأطفال، قد لا يعمل بصورة جيدة وقد يحتاج إلى تغيير الجرعة. أخبر الطبيب إذا لم يعد يؤثر هذا الدواء.

التأثيرات الجانبية

قد يحدث جفاف الفم أو تغيُّم الرؤية أو صداع أو نعاس أو دوار أو إمساك أو غثيان أو إقياء أو فقدان شهية أو إسهال أو تشنجات بطنية أو زيادة/فقدان الوزن أو زيادة التعرق أو تساقط الشعر. أخبر طبيبك فورًا إذا استمرت أحد هذه التأثيرات أو ساءت.

تذكر أن الطبيب قد وصف لك هذا الدواء لأنه حكم أن منافعه لك تفوق خطورة آثاره الجانبية. الكثير ممن يأخذون هذا الدواء لا يتعرضون لآثار جانبية خطيرة.

أخبر الطبيب حالاً إذا حدثت أحد هذه التأثيرات الجانبية (وهي بعيدة الاحتمال لكن خطيرة): تغيرات عقلية أو مزاجية (مثل التخليط، الاكتئاب، مشاكل في الذاكرة)، أو تضخم أو ألم الثديين، أو إنتاج غير اعتيادي للحليب من الثدي، أو دورات طمثية غير منتظمة أو مؤلمة، أو تصلب عضلي، أو رعاش، أو تململ، أو طنين في الأذن، أو مشاكل جنسية، أو خدر أو نخز في اليدين أو القدمين، أو ألم أو احمرار أو وذمة في القدمين، أو صعوبة تبول.

أخبر طبيبك حالًا إذا حدثت أحد هذه التاثيرات الجانبية (وهي نادرة جدًا لكن خطيرة جدًا): كدمات عفوية أو نزيف عفوي، أو علامات عدوى (مثلًا حرارة، ألم حلق مستمر)، ألم معدي أو بطني شديد، اغمقاق البول، اصفرار العينين أو الجلد.

قد يزيد هذا الدواء السيروتونين ونادراً ما يسبب حالة خطيرة جدًا تدعى متلازمة السيروتونين أو سمية السيروتونين. تزداد خطورة حدوث ذلك إذا كنت تتناول أيضًا أدوية أخرى تزيد السيروتونين، لذلك عليك إخبار الطبيب أو الصيدلاني بكل الأدوية التي تتناولها (انظر التداخلات الدوائية).

اطلب المساعدة الطبية حالًا إذا تطورت لديك بعض هذه الأعراض: تسرع نبضات القلب، هلاوِس، فقدان التناسق، دوار شديد، غثيان أو إقياء أو إسهال شديدين، نفَضان عضلي، ارتفاع حرارة مفاجئ، هياج أو تململ غير اعتياديَّين.

اطلب المساعدة الطبية فورًا إذا تعرضت لأي من هذه التأثيرات الجانبية الخطيرة جدًا: ألم صدري، نبضان قلب بطيء أو سريع أو غير منتظم، إغماء، نوبات، كلام متداخل، وهن في جهة واحدة من الجسم، ألم أو وذمة أو احمرار بالعين، توسع حدقي، تغيرات في الرؤية (مثل رؤية ألوان قوس قزح حول الأضواء في الليل).

من غير المحتمل حدوث تفاعل تحسسي خطير جدًا لهذا الدواء، لكن إذا حدث ذلك فاطلب الرعاية الطبية العاجلة. من أعراض التفاعل التحسسي الخطير: طفح، حكة أو وذمة (خاصةً في الوجه أو اللسان أو الحلق)، دوار شديد، صعوبة تنفس.

الاحتياطات

قبل تناول هذا الدواء أخبر الطبيب أو الصيدلاني إذا كان لديك تحسس له أو لأدوية أخرى من مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة (مثل الديسيميبرامين، الأميتريبتيلين) أو إذا كان لديك أي تحسس آخر.

لا يُستخدَم الإيميبرامين في حال وجود أمراض محددة. قبل تناول هذا الدواء، ناقش الطبيب أو الصيدلاني إذا كنت قد تعرضت لنوبة قلبية حديثًا.

أخبر الطبيب أو الصيدلاني قبل تناول هذا الدواء بتاريخك المرَضي، خاصة حول وجود:

  • مشاكل تنفسية (مثل الربو، التهاب القصبات المزمن).
  • تعرض سابق أو تاريخ عائلي بالإصابة بالزَّرَق (الغلوكوما) من النمط مغلَق الزاوية.
  • سكري.
  • اضطرابات بالشهية (مثل النُّهام bulimia).
  • مشاكل قلبية (مثل اضطرابات النظم، داء الشريان التاجي).
  • مشاكل كبدية.
  • مشاكل كلوية.
  • تعرض سابق أو تاريخ عائلي بحالات مرَضية أخرى عقلية أو مزاجية (مثل الاضطراب ثنائي القطب، الفصام).
  • نوبات صرعية.
  • فرط نشاط الدرق.
  • صعوبة تبول (مثلًا بسبب تضخم البروستات).
  • أية حالة مرَضية قد تزيد خطورة النوبات الصرعية (مثل الاعتماد على الكحول أو المهدئات، استخدام المعالجة بالتخليج الكهربائي electroconvulsive therapy، إصابة أو مرض دماغي مثل السكتة الدماغية).
  • أنواع معينة من الأورام (مثل ورم القواتم، الورم الأرومي العصبي).

قد يسبب الإيميبرامين حالة تؤثر على نظم القلب (استطالة زمن QT). يمكن أن تؤدي استطالة QT إلى حالة خطيرة (ونادرًا ما تكون مميتة) من تسرع أو عدم انتظام ضربات القلب وأعراض أخرى (مثل الدوار الشديد، الإغماء) والتي تستدعى الرعاية الطبية العاجلة.

قد تزداد خطورة حدوث استطالة QT إذا كانت لديك أمراض معينة أو إذا كنت تتناول أدوية أخرى قد تسبب استطالة QT. أخبر الطبيب أو الصيدلاني قبل تناول الإيميبرامين بكل الأدوية التي تتناولها، أو إذا كان لديك أحد الحالات التالية:

  • مشاكل قلبية معينة (فشل القلب، تباطؤ نبضات القلب، استطالة QT في مخطط كهربائية القلب EKG).
  • تاريخ عائلي بمشاكل قلبية معينة (استطالة QT في مخطط كهربائية القلب EKG، موت قلبي مفاجئ).

قد يؤدي أيضًا انخفاض مستويات البوتاسيوم والمغنزيوم في الدم إلى زيادة خطورة حدوث استطالة QT. قد تزداد هذه الخطورة إذا كنت تستخدم أدوية معينة (مثل المدرات) أو إذا كنت تعاني من حالات مثل التعرق أو الإسهال أو الإقياء الشديدين.

تحدث مع طبيبك حول الاستخدام الآمن للإيميبرامين.

قبل الخضوع لعملية جراحية، أخبر الطبيب أو طبيب الأسنان أنك تتناول هذا الدواء.

قد يسبب لك هذا الدواء الدوار أو النعاس أو تغيُّم الرؤية، ويسبب كل من الكحول والماريوانا المزيد من الدوار والنعاس.

ابتعد عن القيادة أو استخدام الآلات أو أي عمل يحتاج إلى الوعي ووضوح الرؤية إلى أن تتمكن من فعل ذلك بأمان. عليك الحد من تناول الكحول.

انهض ببطء عند القيام من وضعية الجلوس أو الاستلقاء للتخفيف من الدوار والشعور بخفة الرأس.

قد يجعلك هذا الدواء أكثر حساسية للشمس، لذا ينصح بالحد من فترة التعرض للشمس.

استخدم الواقي الشمسي والبس ثيابًا تحميك عند الخروج. أخبر طبيبك حالًا إذا تعرضت لحرق شمسي أو ظهر لديك بثور أو احمرار جلدي.

إذا كنت مصابًا بالداء السكري، فقد يؤدي هذا الدواء إلى صعوبة ضبط سكر الدم لديك. افحص سكر الدم بانتظام وأخبر طبيبك بالنتائج. أخبر طبيبك حالًا إذا عانيت من أعراض كزيادة التبول أو العطش. قد يتوجب على طبيبك تعديل أدوية السكري وبرنامج التمارين والنظام الغذائي لديك.

قد يكون البالغون الأكبر سنًا أكثر عرضة للآثار الجانبية لهذا الدواء، وخاصةً الدوار (الذي يزيد عند الوقوف) والنعاس والإمساك وصعوبة التبول والتغيرات العقلية أو المزاجية (مثل التخليط والهياج) والتأثيرات القلبية مثل استطالة QT. قد يؤدي الدوار والنعاس والتخليط إلى زيادة خطورة السقوط.

ينصح بأخذ الحذر عند استخدام هذا الدواء لدى الأطفال.

وبما أن المشاكل العقلية أو المزاجية غير المعالَجة (مثل الاكتئاب، القلق، الاضطرابات الهلعية) يمكن أن تكون خطيرة، فيجب عدم إيقاف استخدام هذا الدواء إلا إذا أشار الطبيب إلى ذلك.

الاستخدام خلال الحمل

يجب استخدام هذا الدواء فقط عند الحاجة الضرورية أثناء الحمل، فإن أطفال الأمهات اللواتي يتناولن أدوية مشابهة أثناء الحمل قد يحصل لديهم أعراض كصعوبة التبول والنعاس لفترات طويلة والرعاش والنوبات.

إذا كنتِ تنوين الحمل أو أصبحتِ حاملًا أو تفكرين بإمكانية الحمل، ناقشي طبيبك على الفور حول منافع ومخاطر استخدام هذا الدواء أثناء الحمل.

يعبر هذا الدواء إلى حليب الإرضاع وقد يكون له تأثيرات غير مرغوبة على الرضيع. ناقشي طبيبك قبل الإرضاع.

التداخلات

من المنتجات التي يمكن أن تتداخل مع هذا الدواء:

  • تزداد خطورة حدوث متلازمة السيروتونين (سمية السيروتونين) إذا كنت تتناول أيضًا أدوية أخرى تزيد السيروتونين. من الأمثلة على ذلك: الأدوية التي يساء استخدامها مثل MDMA "عقار النشوة"، عشبة القديس جون، بعض مضادات الاكتئاب (بما فيها مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية SSRIs مثل فلوكسيتين وباروكسيتين، مثبطات استرداد السيروتونين والنورإيبينيفرين SNRIs مثل دولوكسيتين وفينلافاكسين)، وغيرها. قد تزداد خطورة حدوث متلازمة السيروتونين (سمية السيروتونين) عند بدء أو زيادة جرعة هذه الأدوية.
  • أخبر الطبيب أو الصيدلاني إذا كنت تتناول منتجات أخرى تسبب النعاس، بما فيها الكحول، والماريوانا، ومضادات الهيستامين (مثل سيتريزين، ديفينهيدرامين)، وأدوية للقلق (مثل ألبرازولام، ديازيبام، زولبيديم)، والمرخيات العضلية (مثل كاريسوبرودول، سيكلوبينزابرين)، ومسكنات الألم المخدرة (مثل كودئين، هيدروكودون).
  • تحقق من المكونات المدونة على كل أدويتك (مثل أدوية السعال والرشح) لأنها قد تحتوي على مكونات مسببة للنعاس أو مضادات احتقان والتي يمكن أن تزيد معدل ضربات القلب أو ضغط الدم. اسأل الصيدلاني حول الاستخدام الآمن لهذه الأدوية.
  • يُنقِص تدخين السجائر من مستويات الإيميبرامين في الدم. أخبر الطبيب إذا كنت تدخن أو إذا كنت قد توقفت حديثًا عن التدخين.
  • الإيميبرامين مشابه جدًا للديسيميبرامين. لا تتناول أدوية حاوية على الديسيميبرامين أثناء استخدام الإيميبرامين.
  • لا تحتوي هذه الفقرة على كل التداخلات الدوائية المحتملة.

فرط الجرعة

إذا تناول احدهم جرعة مفرطة وظهرت عليه أعراض خطيرة مثل فقدان الوعي أو صعوبة التنفس فيجب طلب المساعدة العاجلة. من أعراض فرط الجرعة: دوار شديد، نبضان قلب سريع أو غير منتظم، إغماء، هلاوِس، نوبات صرعية.

الجرعة الفائتة

إذا نسيت جرعة فتناولها حالما تتذكر. إذا كان الوقت قريبًا من الجرعة التالية للجرعة الفائتة فتجاوز الجرعة الفائتة وتابع نظامك الاعتيادي للجرعات. لا تضاعف الجرعة لتعوض الفائت.

إذا كنت تتناول جرعة واحدة يوميًا قبل النوم، فلا تعوض الجرعة الفائتة في الصباح التالي.

ملاحظات

  • لا تشارك هذا الدواء مع الآخرين.
  • قد تُجرى تحاليل مخبرية أو اختبارات طبية (مثل تعداد الدم، تخطيط القلب الكهربائي، الوظيفة الكلوية) بانتظام لضبط التحسن لديك أو لمراقبة الآثار الجانبية. تحدث مع الطبيب لمزيد من التفاصيل، ولا تفوت المواعيد الطبية.

الحفظ والتخزين

يحفظ في عبوات محكمة الإغلاق في درجة حرارة الغرفة، بعيدًا عن الضوء والرطوبة، بعيدًا عن متناول الأطفال والحيوانات الأليفة.

المصادر