داء بوت

من موسوعة العلوم العربية
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
د. جاد الله السيد محمود
المساهمة الرئيسية في هذا المقال

داء بوت (التهاب الفقرات السلي)

يعد داء بوت أحد أقدم الأمراض التي عرفتها البشرية، فقد سجل اكتشاف لحالات في مومياءات مصر. وسمي المرض بهذا الاسم تيمناً بـ بيرسيفال بوت Percivall Pott والذي وضع الوصف التقليدي للسل الفقري.

يعد داء بوت الشكل الأخطر للسل الهيكلي، وذلك لأنه يمكن أن يسبب شللاً سفلياً وتشوهات في العظم بل وتدميرها.

عادةً ما يشمل الداء العمود الصدري والقطني العجزي. وتشكل الفقرات الصدرية المنطقة الأكثر إصابة (40-50% من الحالات) ويتبعها العمود القطني (35-45% من الحالات). وتقريباً 10% فقط من الحالات أصابت العمود الرقبي.

الإمراضية

  • يصيب داء بوت عادةً الشخص بعد عدوى خارج العمود الفقري.
  • يتظاهر المرض بمجموعة من التهاب العظم والنقي والتهاب المفاصل التي تتضمن عادة أكثر من فقرة واحدة. الوجه الأمامي لجسم الفقرة الملتصق على الصفيحة تحت الغضروفية هو المصاب عادةً. قد ينتشر السل من تلك المنطقة إلى الأقراص الفقرية المجاورة. *يصاب البالغون بفتق القرص بين الفقرات (مرض الديسك) بعد انتشار عدوى من الجسم الفقري. أما عند الأطفال فقد يكون القرص هو الموقع الأول للإصابة نتيجة توعيته الدموية.
  • يؤدي تحطم العظام المستمر إلى انهيار فقري وحداب. من المرجح أن تؤدي الآفات في العمود الصدري إلى حداب أكثر من الآفات في العمود القطني.
  • يمكن أن يصاب المريض بخراج بارد إذا امتدت العدوى لأربطة ملاصقة أو أنسجة رخوة ملاصقة. وقد تهبط الخراجات في المنطقة القطنية أسفل غمد العضلة القطنية إلى منطقة المثلث الفخذي، ثم في النهاية تسبب تآكل الجلد.

التشخيص

لا يظهر كثير من المصابين بداء بوت (62-90% منهم) أي علامة على إصابتهم بسل خارج العمود الفقري. لذلك فإنَّ إجراء دراسات تصويرية وفحوص ميكروبيولوجية يمكن أن يعطي معلومات تساعد في التشخيص.

يجب البدء بإجراءات تشخيص التهاب الفقار السلي في حال وجود دليل سريري قوي عليه، وذلك حتى بغياب موجودات رئوية بصورة الأشعة عنه.

فمن السمات الأخرى لداء السل الممكن استخدامها في التشخيص:

  • نتيجة إيجابية في اختبار السل تحت الجلد.
  • صورة أشعة صدرية: تظهر تخدش غير نموذجي وارتشاحات أو داء جوفي.
  • وجود عوامل خطر لداء السل.

يجب دائماً الشك بالإصابة بالسل الفقري عندما تظهر الأشعة تدميراً للعمود الفقري.

من الحالات الواجب أخذها بعين الاعتبار أثناء تشخيص داء بوت:

  • ورم العمود الفقري.
  • المُتَفَطِّرَةُ الكَنْزاسِيَّة.
  • داءُ النُّوكارْدِيَّات.
  • الفُطارُ نَظيرُ الكُرَوانِيّ.
  • التهاب المفاصل الخمجي.
  • خراجات العمود الفقري.
  • خراجات أخرى متعلقة بالورم الحبيبي، وخصوصاً داء البروسيلات.

الفحص الفيزيائي

يتضمن الفحص الفيزيائي لداء بوت التالي:

  • تقييم حذر لاصطفاف العمود الفقري.
  • فحص الجلد، مع الانتباه لوجود أي جيوب.
  • تقييم بطني يلأي كتل تحت جلد الخاصرة.
  • فحص عصبي دقيق.

يجب أن يظهر الفحص ألماً موضعياً يتعلق بالمنطقة المتأثرة أو ألماً جذرياً (يمكن أيضاً أن يصاب المريض بتشنج عضلي أو صمل عضلي).

قد تبرز خراجات كبيرة وباردة للأنسجة المحيطة بالنخاع أو العضلة القطنية تحت الرباط الإربي وقد تسبب تآكلاً وصولاً إلى المنطقة الألوية أو العجان.

قد تحدث عيوب عصبية باكراً أثناء الإصابة بداء بوت. ويعتمد ظهور علامات على مثل هذه العيوب على مستوى الضغط على جذر العصب أو العمود الفقري.

المضاعفات

يمكن أن يسبب داء بوت المتضمن العمود الرقبي العلوي تقدماً سريعاً للأعراض. ويصاب المريض بخراجات بلعوية في معظم هذه الحالات المؤثرة على هذا الجزء من العمود الفقري.

تحدث التظاهرات العصبية بسرعة وتتدرج من شلل عصب وحيد إلى حصول خزل شقي أو حتى شلل رباعي.


التدبير والعلاج

يعتمد التدبير أساساً على الصادات الحيوية (لقتل جرثومة السل)؛ وفي حال الحاجة يُلجأ للمعالجة الجراحية.

الأدوية المستخدمة

يستخدم مزيج من الأدوية السابقة عادةً كخط أول في معالجة السل.

الأجهزة

ما تزال الإطارات ولصاقات الأسرة والستر اللاصقة والسنادات تستخدم، وحتى الاستلقاء، وذلك رغم أن كفائتها مشوك بها.

تعد الجبائر والسنادات المثبتة لحركة المريض شكلاً تقليدياً في معالجة الداء، لكن توقف استخدامها.

يجب أن يعالج مريض بوت باستخدام مثبتات خارجية.

الجراحة

تستخدم المعالجة الجراحية لداء بوت في:

  • العيوب العصبية والتدهورات العصبية الحادة والخزل السفلي والشلل السفلي.
  • تشوه العمود الفقري مع عدم استقراره أو مع حصول ألم.
  • عدم استجابة المريض للعلاج الطبي، واستمرار تقدم التحدب أو عدم استقرار المريض.
  • وجود خراج كبير خاج العمود الفقري.
  • أن تكون الخزعة الجلدية غير تشخيصية.

ومن العوامل المحددة لنمط الجراحة:

  • الموارد والخبرة.
  • مكان الآفة.
  • مدى التحطم الفقري.
  • وجود ضغط على العمود الفقري أو تشوه به.

يعد الضرر الفقري مهماً إذا انهار أو تدمر أكثر من 50% من الجسم الفقري، أو حصل تشوه بالعمود الفقري بأكثر من 5 درجات.

في حال الإصابة بداء بوت في العمود الرقبي فإنَّ العوامل التالية تبرر التداخل الجراحي:

  • تكرار عالي وشديد للعيوب العصبية.
  • ضغط شديد يسببه خراج، مما قد يسبب عسر هضم أو اختناق.
  • عدم ثبات العمود الرقبي.

المصدر

http://emedicine.medscape.com/article/226141-treatment#d11

خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Arguments' not found.