داء الجيارديا

من موسوعة العلوم العربية
(بالتحويل من Giardiasis)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Giardiasis
Other namesBeaver fever, giardia
Giardia lamblia SEM 8698 lores.jpg
Giardia cell, SEM
SpecialtyInfectious disease
SymptomsDiarrhea, abdominal pain[1]
Usual onset1 to 3 weeks after exposure[2]
CausesGiardia lamblia[1]
Diagnostic methodStool testing[1]
Differential diagnosisIrritable bowel syndrome[1]
PreventionImproved sanitation[1]
MedicationTinidazole, metronidazole[1]
FrequencyUp to 7% (developed world), up to 30% (developing world)[1]

Giardiasis داء الجيارديا

معلومات عامة

  • داء الجيارديا هو داء منتشر بشكل كبير في جميع أنحاء العالم و يعتبر الطفيل الوعائي الجياردي المعوي ( Giardia intestinalis )المعروف سابقًا باسم جيارديا لامبليا( G lamblia) هو العامل المسبب له وهو أكثر الطفيليات المعوية المعزولة شيوعًا في جميع أنحاء العالم .
  • تكون العدوى أكثر شيوعًا عند الأطفال منها عند البالغين
  • يمكن أن يسبب هذا الطفيلي إصابة عديمة الأعراض أو ممكن أن يؤدي إلى مرض الإسهال الحاد أو المزمن .
  • تم العثور على الطفيلي في حوالي 80 ٪ من العينات المأخوذة من إمدادات مياه البحيرات والجداول والبرك وفي حوالي 15 ٪ من عينات المياه المفلترة.
  • وهو سبب شائع للإسهال المزمن وتأخر النمو لدى الأطفال في البلدان النامية.
  • يمثل داء الجيارديا أحد الأمراض الحيوانية المنشأ حيث تتم العدوى بين الحيوانات والبشر وقد تم عزل Giardia intestestis من براز القنادس والكلاب والقطط .
  • تشمل الأنواع الأخرى من الجيارديا G muris في القوارض و G agilis في البرمائيات و G psittaci و G ardeae في الطيور و G microti في الفئران .

عوامل الخطورة

يتنشر الطفيلي في البلدان النامية وينتقل عن طريق الغذاء والمياه الملوثين بأكياس الطفيلي .

ولأن العدوى ممكن أن تحدث بوجود عشرة أكياس فقط من هذا الطفيلي فإن احتمالية تعرض الأشخاص العاملين بمراكز العناية الصحية كبير .

أيضًا ينتشر المرض عند الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية أو نقص المناعة أو التليف الكيسي كما تشمل المجموعات المعرضة لخطر الإصابة بمرض الجيارديا المسافرين إلى المناطق الموبوءة .

لمحة تاريخية

تمت ملاحظة الطفيلي منذ عام 1681 وأعطي اسمه نسبة إلى العالم Giard عام 1895 .

و على الرغم من أن G intestinalis كان أول طفيلي تم وصفه إلا أنه لم يتم التعرف على دوره ككائن حي ممرض حتى السبعينيات من القرن الماضي و ذلك بعد تفشي المرض عند المسافرين العائدين من المناطق الموبوءة حيث اعتقد قبل ذلك الوقت أن هذا الطفيلي كائن حي غير ضار .

علم الأمراض

تحدث العدوى بالطفيلي عن طريق الفم نتيجة الغذاء أو المياه الملوثين بأكياس الطفيلي المنتشرة ببراز الكائنات المصابة كما ينتقل الطفيلي من شخص لآخر وخاصة عند أفراد الأسرة المصابين .

معظم الإصابات ليس لها أعراض حيث تم العثور على أكياس الجيارديا في براز الأشخاص الأصحاء في المناطق الموبوءة

بينما تظهر الأعراض عند الأشخاص المصابين بانخفاض حمض كلور الماء المعدة و المصابين بالأمراض المناعية المختلفة و ذوي مجموعة الدم A و المعرضين لسوء التغذية.

يتراوح متوسط فترة الحضانة من أسبوع إلى أسبوعين بمتوسط 9 أيام بينما يتراوح متوسط مدة الأعراض في جميع الأعمار من 3 إلى 10 أسابيع

دورة الحياة

  • لدى الجيارديا واحدة من أبسط دورات حياة الطفيليات البشرية
  • تتكون دورة الحياة من مرحلتين: الأتروفةtrophozoite) ) والتي توجد في الأمعاء الدقيقة للشخص المصاب و الكيس الذي يتم طرحه إلى البيئة ولا يوجد أي مضيف وسيط.
  • بعد ابتلاع الكيس الموجود في الماء أو الطعام الملوث يحدث له انقياب في المعدة والاثني عشر بوجود الحمض وأنزيمات البنكرياس ثم تمر الأتروفات إلى الأمعاء الدقيقة حيث تتكاثر بسرعة خلال 9-12 ساعة وعندما تصل هذه الأتروفات إلى الأمعاء الغليظة يحدث لها انقياب لتتحول إلى أكياس و ذلك في درجة الحموضة المعتدلة و بوجود أملاح الصفراء ليتم إطراحها إلى البيئة وتتكرر الدورة
  • للأتروفة شكل الدمعة ويبلغ طولها 9-21 ميكرومتر بعرض 5-15 ميكرومتر يحتوي غلافها الغضروفي على سطح ظهري محدب وسطح بطني مسطح يحتوي على القرص البطني كما لها أربعة أزواج من السياط متجهة إلى الخلف و تساعد الطفيلي في الحركة بالإضافة إلى نواتين متماثلتين تعطي الطفيلي صورة مميزة تظهر تحت المجهر بشكل الوجه .
  • يوفر القرص البطني للطفيلي قدرة التصاق قوية لذا يشار إليه في كثير من الأحيان باسم القرص الماص أو اللاصق .
  • أما الكيس فله شكل بيضوي أملس الجدران بطول 8-12 ميكرومتر وعرض 7-10 ميكرومتر.
  • عندما ينضج الكيس يحدث الانقسام النووي و يطلق اثنان من الأتروفة و بمجرد إصابة المضيف تظهر في الاثني عشر خلال دقائق.
  • ثم ترتبط إلى الخلايا المعوية عبر القرص اللاصق البطني و حالما تتعرض الأتروفات لوسط معتدل و مع وجود أملاح الصفراء الثانوية أو بدونها تظهر الحويصلات الإفرازية مما يؤدي إلى تغطية الأتروفات بالبروتينات وتكون حولها جدار ويتشكل الكيس.

آلية الإصابة

إن الآلية المسببة للمرض لها عدة افتراضات تشمل الضرر على البطانة المعوية و السموم المعوية والتفاعلات المناعية و تغير حركة القناة الهضمية وفرط إفراز العصارات عبر زيادة نشاط أنزيم الأدينيلات سيكلاز .

وقد ساهم تعطيل ظهارة الغشاء المخاطي للأمعاء في سوء الامتصاص وإحداث الإسهال

يمكن أن يحدث الإسهال دون أن يحدث تغيير في بطانة الأمعاء الدقيقة وبالمقابل تم ملاحظة ضمور زغابي جزئي في الاثني عشر والصائم عند الأفراد غير المصابين بالأعراض .

يترافق المرض بدرجات مختلفة من سوء امتصاص السكريات والدهون والفيتامينات التي تذوب في الدهون ( مثل فيتامينات A و E ) مما قد يسهم في فقدان الوزن بشكل كبير .

العدوى

من المعروف أن للكائن الحي سلالات متعددة ذات قدرات مختلفة لإحداث المرض ويمكن العثور على العديد من السلالات المختلفة في مضيف واحد أثناء العدوى.

إن الجرعة المعدية للجيارديا منخفضة عند البشر حيث أن 10-25 من الكيسات قادرة على التسبب في المرض السريري كما أن معدل الإصابة الناتج عن تناول أكثر من 25 كيسًا هو 100٪

تنتقل العدوى بين الأفراد نتيجة لضعف النظافة الشخصية وسوء الصرف الصحي كما يؤدي تغيير الحفاضات و عدم غسل اليدين بطريقة فعالة إلى انتقال الإصابة بين الأطفال المصابين .

إن انتقال العدوى عن طريق المياه سبب بعدد كبير من الأوبئة عن طريق شرب المياه السطحية غير المرشحة.

تحتفظ الأكياس الجياردية بالحيوية في الماء البارد لمدة تتراوح من شهرين إلى ثلاثة أشهر.

كما يمكن أن تحدث العدوى عن طريق الانتقال التناسلي من خلال التلوث البرازي الفموي.

كما أن الحيوانات الأليفة غالبًا ما تأوي الجيارديا في جهازها الهضمي ولكن لا يعتقد أنها سبب مهم لانتقال العدوى للبشر.

الوبائيات

تنتشر الجيارديا في جميع مناطق العالم وهي المسبب الرئيسي لمرض الإسهال وخاصة عند الأطفال

وممكن أن يحدث المرض في جميع فصول السنة لكن لوحظ أنه يزداد في أواخر فصل الصيف إلى بداية فصل الخريف .

يصيب المرض الذكور بنسب أعلى من الإناث وممكن أن تتم العدوى بأي عمر لكن إصابة الأطفال تكون أكثر .

الثقافة العامة

يجب توجيه المرضى والأفراد المعرضين للإصابة إلى أساليب النظافة المناسبة و أعراض العدوى كما ينبغي على العاملين في مراكز الرعاية استخدام النظافة الدقيقة والغسيل اليدوي الدقيق للحد من الانتشار بين الأطفال والموظفين.

كما يجب تطهير الماء بالغليان أو استخدام مركبات الهالوجين (مثل الكلور) أو أجهزة الترشيح .

الأعراض :

تشمل الأعراض السريرية ما يلي :

  • إسهال
  • ضعف
  • انتفاخ في البطن
  • مغص
  • غثيان و إقياء
  • براز دهني كريه الرائحة
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن
  • ارتفاع حرارة طفيف ( نادر)
  • أعراض عصبية مختلفة ( التهيج ، اضطرابات النوم ، الاكتئاب الذهني ، وهن عصبي )
  • شرى

الإسهال هو أكثر الأعراض شيوعًا لعدوى الجيارديا الحادة ( حوالي 90٪ من الأعراض ) بينما يحدث التشنج البطني وانتفاخ البطن في 70-75 ٪ من المرضى الذين يعانون من أعراض.

تشمل أعراض العدوى المزمنة: الإسهال المزمن ، والشعور بالضيق ، والغثيان ، وفقدان الشهية و فقدان الوزن و كما يحدث عوز اللاكتوز بنسب قليلة .

تشمل المضاعفات :

  1. تطور المرض إلى عدوى مزمنة مع فقدان الوزن
  2. متلازمة سوء الامتصاص عند البالغين
  3. فشل النمو عند الأطفال
  4. نقص إنزيم دي سكاريداز
  5. نقص الزنك عند أطفال
  6. استمرار أعراض الجهاز الهضمي

الفحص

  • الفحص المجهري للبراز
  • كشف المستضد في البراز
  • التصوير الشعاعي للبطن
  • التنظير و إجراء الخزعة
  • طريقة السلسلة : يتكون اختبار السلسلة (Entero-test) من كبسولة جيلاتين تحتوي على سلسلة مصنوعة من النايلون ذات وزن ملحقة بها. يقوم المريض بتثبيت طرف الخيط إلى خده ويبتلع الكبسولة. بعد أن يذوب الجيلاتين في المعدة ، يحمل الوزن السلسلة إلى الاثني عشر . يتم ترك السلسلة في مكانها لمدة 4-6 ساعات مع صوم المريض ثم تزال السلسلة و يفحص المخاط .

الاعتبارات أثناء العلاج

  1. عدم معالجة الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض والذين يطرحون الكائن الحي إلا من أجل منع انتقال العدوى مثل انتقال العدوى من الأطفال الصغار إلى النساء الحوامل .
  2. يجب تعويض السوائل والكهارل خاصة عند المرضى الذين يعانون من الإسهال .
  3. تعتبر معالجة العدوى في المناطق الموبوءة ذات فعالية ضعيفة بسبب تكرار الإصابة لذا يجب تحسين ظروف المعيشة قدر الإمكان كإصلاح إمدادات المياه لمنع التلوث و تنفيذ طرق المعالجة بالكلور والترسيب والترشيح من أجل تنقية إمدادات المياه العامة .
  4. تقديم المشورة للمسافرين إلى المناطق الموبوءة لتجنب تناول الأطعمة غير المطبوخة التي قد تم غسلها أو إعدادها بمياه ملوثة .
  5. تسهم الرضاعة الطبيعية بحماية الرضع من عدوى الجيارديا حيث أثبتت الدراسات أن الرضع الذين يخضعون للرضاعة الطبيعية لديهم نسبة أقل من العدوى العرضية وغير المصحوبة بأعراض وذلك لأن الأضداد IgA تفرز مع حليب الأم .

العلاج

*لمضادات الحيوية :

- مترونيدازول (Metronidazole )هو العامل الأكثر استخدامًا في علاج داء الجيارديا بنسبة شفاء حوالي 85-90 ٪ لكن ظهرت له مقاومة .

-تينيدازول (Tinidazole )

له فعالية بنسبة 90 ٪ و له آثار جانبية أقل من ميترونيدازول و يتفوق بشكل كبير على ألبيندازول لكن له تأثير سلبي شائع هو اضطراب الهضم

-بارومايسين Paromomycin))

يستخدام في حالة الحمل وذلك لأن امتصاصه الجهازي منخفض ولكنه أقل فعالية من العوامل الأخرى .

-ألبيندازول ( Albendazole (

- Nitazoxanide

إن فعالية كيناكرين مشابهة لفعالية مشتقات النترويميدازول و له نسبة شفاء تبلغ 90-95٪ إلا أنه أقل تحملاً بسبب آثاره السلبية التي تشمل الصداع و الغثيان والقيء والتشنج البطني والاضطرابات العصبية والنفسية كما قد يحدث تلون أصفر للجلد والبول

و لا ينبغي استخدام هذا الدواء في المرضى الذين يعانون من فرط الحساسية لهذا الدواء أو في المرضى المصابين بالصدفية أو الذين لديهم تاريخ إصابة بالذهان .

المصادر

https://emedicine.medscape.com/article/176718-overview#a2

خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Arguments' not found.

  1. 1٫0 1٫1 1٫2 1٫3 1٫4 1٫5 1٫6 خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة BMJ2016
  2. "Parasites - Giardia". CDC. 21 July 2015. Archived from the original on 17 November 2016. Retrieved 17 November 2016.