ارتيسونات/ميفلوكين

من موسوعة العلوم العربية
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
دانة حمد
المساهمة الرئيسية في هذا المقال

أرتيسونات/ميفلوكين (artesunate/mefloquine)

Quill-Nuvola.png المقال الرئيسي: أرتيسونات
Quill-Nuvola.png المقال الرئيسي: ميفلوكين

الاستطبابات

يستخدم لمعالجة ملاريا المتصورات المنجلية غير المختلطة، وفي إطار الانتانات الأحادية بالمتصورات المنجلية أو الأنتانات المختلطة لدى الأطفال والرضع بوزن 5كغ وما فوق.

الجرعة

  • إن الجرعة الموصى بها بوميا من الأرتيسونات/ ميفلوكين 25/50 ملغ:

4ملغ/كغ/يوم من الأرتيسونات و 8ملغ/كغ/ يوم من الميفلوكين، وتقابل الجرعات كاملة خلال 3 أيام وهي 12ملغ/كغ و 24 ملغ/كغ على الترتيب.

  • إذا نسيت جرعة ما ينبغي أن تأخذها حال تذكرك. وتؤخذ الجرعة التالية بعد الفاصل الموصوف. ولا ينبغي إعطاء المريض جرعة مضاعفة لتعويض الجرعة المنسية.

طريقة الإيتاء

  • للاستخدام عن طريق الفم. يجب أن تبلع المضغوطة كاملة مع أو بدون الطعام.
  • للمرضى غير القادرين على بلع المضغوطات، توضع المضغوطة على ملعقة تحوي ماء نظيف ويسمح لها أن تتفتت قبل إعطائها فموياً. ثم يعاد ملئ الملعقة بالماء ويعطى السائل للمريض.

مضادات الاستطباب

  • فرط الحساسية للمواد الفعالة أو لأي سواغ في المضغوطة.
  • فرط حساسية معروفة تجاه الكينين أو الكينيدين أو أرتيميسين.
  • فترة الشفاء من الملاريا لأن الميفلوكين أظهر زيادة خطر الاختلاجات.
  • المعالجة المتزامنة بالهالوفانترين أو المعالجة لفترة قريبة، بسبب ازدياد خطر تطاول الفاصل QTc.
  • المعالجة المتزامنة بالكيتوكونازول أو المعالجة به مؤخراً.. بسبب ازدياد خطر تطاول الفاصل QTc.

ينبغي توخي الحذر في:

  • المرضى الذين يعانون من عيوب التوصيل القلبي الأساسي أو عدم انتظام ضربات القلب معروفة.
  • في حالات نادرة، وقد ارتبطت المعالجة بالميفلوكين والوقاية أيضاً مع أحداث سلبية خطيرة سريريا ذات صلة بالتوصيل القلبي.
  • المرضى الذين لديهم تاريخ من النوبات.
  • المرضى الذين يعانون من فشل كبد حاد، لأن الميفلوكين يخضع لعملية الاستقلاب الكبدي.
  • المرضى الذين يعانون من مرض الثلاسيميا وفقر الدم المنجلي أو نقص G6PD. لم تجر أية دراسات على الأشخاص مع هذه الظروف.

الحمل والإرضاع

  • الحمل: قد يستخدم الارتيسونات والميفلوكين في الثلث الثاني والثالث من الحمل. ويستخدم في الثلث الأول فقط في حال كان العلاج الوحيد المتوافر أو في حال كان الخيار الأول للمعالجة بالكينين والكليندامايسين قد فشل.
  • الإرضاع:

يفرز الميفلوكين وفي حليب الثدي.

الآثار الجانبية

  • الأكثر تواتراً: الصداع والطنين والإقياء والغثيان والإعياء وارتفاع الحرارة والقهم واضطرابات النوم وخفقان وآلام مفصلية وعضلية.
  • الاضطرابات القلبية: أكثرها شيوعا الخفقانات.
  • الاضطرابات الأذنية: شائع ،خلل سمع.
  • اضطرابات بصرية: غير شائع: عدم وضوح الرؤية أو اضطرابات بصرية أخرى.
  • اضطرابات هضمية: شائع جدا الإقياء.
  • اضطرابات كبدية: شائع فرط بيليروبين الدم
  • غير شائع: التهاب الكبد.

فرط الجرعة

  • الأعراض: أعراض قلبية وكبدية وعصبية.
  • المعالجة: يراقب المريض من خلال ECG وملاحظة الأعراض العصبية النفسية على الأقل لمدة 24 ساعة. إن استخدام الفحم الفعال الفموي للحد من امتصاص الميفلوكين يمكن أخذه بعين الاعتبار في الساعة الأولى من تناول الجرعة المفرطة. ويستطب سريريا المعالجة الداعمة.


معلومات عامة

ارتيسونات/ميفلوكين 25/50 مغ (مشاركة ثابتة الجرعة)

اقترحت الدراسات في جنوب شرق آسيا أن التشخيص والعلاج المبكر بوساطة المعالجة المشاركة ارتيسونات و ميفلوكين ممكن أن تنقص من انتقال ملاريا المتصورة المنجلية واستمرار المقاومة على الميفلوكين.

تعتبر المعالجة المشاركة المبنية على الـ ارتيميسينين Artemisinin-based combination therapy (ACT) أفضل معالجة متوفر لملاريا المتصورة المنجلية غير المختلطة، وهي في قلب الاستراتيجية العالمية لضبط الملاريا.

أحد أفضل الأشكال الموثقة للمعالجة المشاركة المبنية على الـ ارتيميسينين هي مشاركة ارتيسونات و ميفلوكين.

يعتبر استعمال المشاركة ارتيسونات و ميفلوكين في آسيا عبارة عن استراتيجية لتهدئة إعادة انبعاث الملاريا و الانتشار المكثّف للمقاومة ضد أدوية الملاريا قبل أن توصي منظمة الصحة العالمية World Health Organization (WHO) باستعمال المعالجة المشاركة المبنية على الـ ارتيميسينين Artemisinin-based combination therapy (ACT) .

طوال الـ 20 عاماً المنصرمين، في المناطق قليلة انتقال الملاريا عند الحدود التايلاندية البورمية ، فإن المشاركة ارتيسونات و ميفلوكين أظهرت فعالية عالية وكان لها فائدة عالية في تخفيض انتقال الملاريا المقاومة للأدوية المتعددة، بالإضافة إلى عكس النزعة إلى زيادة مقاومة الميفلوكين.

المشاركة بين ارتيسونات و ميفلوكين لها فعالية آمنة ، سريعة، وموثوقة وهي واحدة من خمس أشكال لـ المعالجة المشاركة المبنية على الـ ارتيميسينين Artemisinin-based combination therapy (ACT) الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية WHO كخط علاج أولي للملاريا.

المصدر:

http://www.malariajournal.com/content/11/1/286

http://apps.who.int/prequal/whopar/whoparproducts/MA078part4v1.pdf