هرمون ملوتن

من موسوعة العلوم العربية
(بالتحويل من Luteinizing hormone)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
د. جاد الله السيد محمود
المساهمة الرئيسية في هذا المقال

هرمون ملوتن (بالإنجليزية: Luteinizing hormone) هو هرمون تفرزه الغدة النخامية الأمامية.

يتفاعل هرمون المتلون بشكل متأزر مع هرمون منبه للجريب "FSH".

نظرة عامة

هو هرمون تنتجه الخلايا الموجهة للغدد التناسلية في النخامة الأمامية. يحفز الارتفاع الحاد لهذا الهرمون عند النساء الإباضة، ونمو الجسم اللوتئيني (الجسم الأصفري). أما عند الرجال يعرف هذا الهرمون لديهم بالهُرْمونُ المُنَبِّهُ للخَلاَيا الخِلاَلِيَّة (ICSH) فهو يحفز خلايا لايديغ على إنتاج التستوستيرون. ويعمل بتآزر مع الهرمون المنبه للجريب.

البنية

يتكون هذا الهرمون من تحت وحدتين عديدة الببتيد، وهما تحت الوحدة ألفا وتحت الوحدة بيتا.

تتشابه تحت الوحدة ألفا في هذا الهرمون مع تلك التي للهرمون المنبه للجريب (FSH) والهرمون المنبه للدرق (TSH) مُوَجِّهَةُ الغُدَدِ التَّنَاسُلِيَّةِ المَشيمائِيَّةُ البَشَرِيّ (hCG).

تتكون من 92 حمضًا أمينيًا عند البشر و96 عند معظم الفقاريات، في حين تختلف تحت الوحدة بيتا بين تلك الهرمونات. تعطيه خصوصيته الحيوية في فعله، ومسؤولة عن التفاعل مع مستقبلاته.

تتكون الوحدة بيتا من 120 حمضًا أمينيًا (فيما يعرف بـ LHB).

دوره عند النساء

يدعم الهرمون الملوتن الخلايا القرابية في المبايض، وهي الخلايا التي تزود الجسم بالأندروجينات وطلائع الهرمونات لإنتاج الإستراديول.

وفي فترة الحيض يبدأ الهرمون المنبه للجريب النمو الجريبي، ويؤثر خصوصًا على الخلايا الحبيبية؛ ومع ارتفاع الإستروجين تظهر مستقبلات الهرمون الملوتن على الجريب الناضج، ما يجعله ينتج الإستراديول. وفي النهاية عند تمام نضج الجريب يقوم بإنتاج كبير وسريع لهرمون 17 ألفا هيدروكسي بروجسترون ما يثبط إنتاج الإستروجينات، وبالتالي يؤدي لتلقيم راجع عكسي سلبي على الهرمون المطلق لموجهة الأقناد التناسلية في الوطاء والتي تحفز بعدها إطلاق الهرمون الملوتن من النخامى الأمامية. وهنالك نظرية أخرى تعتمد على تلقيم راجع إيجابي من الإستراديول، إلا أن النظريتين ليستا واضحتين حتى الآن. تستمر الزيادة في إنتاج الهرمون الملوتن 24-48 ساعة فقط. وتحفز هذه الزيادة حصول الإباضة.

كما تحفز تلك الزيادة بدأ تحول بقايا الجريب إلى الجسم الأصفري، والذي ينتج البروجسترون لتحضير بطانة الرحم للغرس.

إنَّ الهرمون الملوتن ضروري للمحافظة على الوظيفة الأصفرية للأسبوعين القادمين من الدورة الشهرية، وإذا ما حصل حمل تنخفض مستويات الهرمون الملوتن وتحافظ على الوظيفة الأصفرية بفعل هرمون مُوَجِّهَةُ الغُدَدِ التَّنَاسُلِيَّةِ المَشيمائِيَّةُ البَشَرِيّ، والذي ينتج حينئذ من المشيمة الجديدة.

دوره عند الرجال

يطبق الهرمون الملوتن فعله على خلايا لايديغ في الخصيتين وينظمه الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH).

تنتج هذه الخلايا التستوستيرون بتنظيم الهرمون الملوتن، ويقوم بذلك من خلال التعبير عن الأنزيم 17 بيتا هيدروكسي ستيرويد ديهيدروجيناز المستخدم لتحويل الأندروستينديون إلى تستوستيرون.

أما عن تنظيمه لمستويات التستوستيرون فيحدث ذلك بالتلقيم الراجع، حيث يتحرر الهرمون الملوتن من الغدة النخامية وذلك بتحريض من الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية، فعندما تنخفض مستويات التستوستيرون يقوم الوطاء بتحرير الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية والذي بدوره يحفز النخامى على إنتاج الهرمون الملوتن والذي بدوره يحفز إنتاج التستوستيرون بالآلية التي ذكرناها في بداية الفقرة.

أما بزيادة مستويات التستوستيرون فيقوم حينها بتلقيم راجع سلبي على الوطاء والنخامى ويمنع تحرر الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية و الهرمون الملوتن.

كما تثبط الأندروجينات (ال]]تستوستيرون]] والديهيدروتستوستيرون) أنزيم مؤكسد أحادي الأمين monoamine oxidase (MAO) في الجسم الصنوبري ما يؤدي لزيادة الميلاتونين وإنقاص مستويات الهرمون الملوتن والهرمون المنبه للجريب بزيادة اصطناع وإفراز هرمون الهرمون المثبط لموجهة الغدد التناسلية GnIHالمحفز بالميلاتونين.

كما يمكن أن يتحول التستوستيرون إلى الإستراديول مثبطًا بذلك الهرمون الملوتن.

المستويات الطبيعية

تكون مستويات الهرمون الملوتن منخفضة عادةً أثناء فترة الطفولة، وفي النساء مرتفعة بعد سن الإياس.

وبما أن الهرمون الملوتن يفرز على شكل نبضات، فمن الضروري تتبع تراكيزه على مدة من الزمن للحصول على معلومات صحيحة حول تركيزه في الدم.

خلال سنوات الخصوبة عند النساء تكون المستويات الطبيعية له تكون بين 1-20 وحدة دولية / ليتر. أما المستويات المرتفعة فتشاهد أثناء اندفاعه، وتستمر عادةً 48 ساعة.

عند الرجال بعد سن 18 تقدر القيم المرجعية بـ 1.8-8.6 وحدة دولية / ليتر.

التنبؤ بحصول الإباضة

تحديد دفعة إطلاق الهرمون الملوتن يشير لحصول الإباضة. يمكن تحديد الهرمون الملوتن بأدوات الإباضة البولية، والتي تطبق عادةً يوميًا في الأوقات المتوقعة للإباضة. فحصول التحول من السلبي للإيجابي يشير لقرب حصول الإباضة خلال 24-48 ساعة. وتستخدم هذه الطريقة لمعرفة الوقت الأمثل لحصول تخصيب في حال الرغبة بالحمل.

يستخدم في هذا الفحص شرائط تستخدم يدويًا تعرض نتيجتها بتغير اللون فيها، وهنالك أيضًا أجهزة إلكترونية تستخدم في ذلك.

لكن يجب التنويه أنه لا يمكن استخدام هذا الفحص كوسيلة لمنع الحمل، حيث يمكن للنطاف البقاء حية في جسد المرأة عدة أيام.

اختلاف المستويات مع الحالات المرضية

قد تكون مستويات الهرمون الملوتن والهرمون المنبه للجريب عند الأطفال المصابين بالبلوغ المبكر في الغدة النخامية ضمن المستوى التكاثري بدلًا من أن تكون أدنى منه تبعًا لعمرهم.

وضمن سنوات الخصوبة يشاهد ارتفاع نسبي في مستويات الهرمون الملوتن عند المريضات المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، لكن تكون عادةً ضمن المجال الطبيعي. أما الارتفاع المستمر بمستويات الهرمون الملوتن فيشير لحالة مرضية يغيب فيها التلقيم الراجع المقيد لتلك المستويات، ما يؤدي لإنتاج نخامي لكل من الهرمونين الهرمون الملوتن والهرمون المنبه للجريب. ففي حين يكون هذا طبيعيًا في سن الإياس إلا أنه غير طبيعي خلال سنوات الخصوبة. ومن تلك الحالات المرضية:

  • الإياس المبكر.
  • خَلَلُ تَكَوُّنِ الغُدَدِ التَّناسُلِيَّة، متلازمة تيرنر.
  • لإخصاء.
  • متلازمة سوير.
  • متلازمة المبيض متعدد الكييسات.
  • أشكال معينة من فرط التنسج الكظري التخلقي.
  • الحمل: حيث يمكن لهرمون مُوَجِّهَةُ الغُدَدِ التَّنَاسُلِيَّةِ المَشيمائِيَّةُ البَشَرِيّ بيتا أن يعطي نتيجة إيجابية في اختبار الهرمون الملوتن.

العوز

يمكن أن يؤدي ضعف إفراز الهرمون الملوتن إلى فشل في الوظيفة الغدية الجنسية. تتظاهر هذه الحالة عادةً عند الذكور بفشل في إنتاج أعداد طبيعية من النطاف. أما عند النساء فبعسر في الطمث عادةً. أما عن الحالات المرضية التي تترافق مع ضعف في إفراز الهرمون الملوتن فهي:

  • متلازمة باسكواليني.
  • مُتَلاَزِمَةُ كالمان (نقص الوظيفة الجنسية مع انعدام الشم).
  • قُصورُ النُّخَامِيَّة.
  • الكبح الوطائي.
  • ثالوث الأنثى الرياضية.
  • فرط برولاكتين الدم.
  • قُصورُ الغُدَدِ التَّناسُلِيَّة
  • معالجة كبت الغدد التناسلية: والتي تكون على شكلين:

1- منبهات لمستقبلات GnRH

2- مثبطات لمستقبلات GnRH (وذلك بعد نقص عدد المستقبلات أو نقص حساسيتها). الاستخدام كعلاج

يتوافر الهرمون الملوتن مختلطًا مع الهرمون المنبه للجريب في بعض الأشكال الصيدلانية. ومنها مينوتروفين Menotrophin: وهو مستخلص من البول البشري المنقى فيما بعد سن اليأس، ويحوي الهرمون المنبه للجريب والهرمون الملوتن، ويستخدم في بعض حالات العقم.

وهنالك الشكل المؤشب منه المسمى لوتروبين ألفا lutropin alfa ويستخدم أيضًا في علاج بعض الحالات العقم.

المصادر

https://www.drugbank.ca/drugs/DB00066

https://en.wikipedia.org/wiki/Luteinizing_hormone

BNF

خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Arguments' not found.

  1. Physiology at MCG 5/5ch9/s5ch9_5
  2. Louvet J, Harman S, Ross G (1975). "Effects of human chorionic gonadotropin, human interstitial cell stimulating hormone and human follicle-stimulating hormone on ovarian weights in estrogen-primed hypophysectomized immature female rats". Endocrinology. 96 (5): 1179–86. PMID 1122882. 
  3. Physiology at MCG 5/5ch8/s5ch8_5