أنظمة الاطلاق التناضحي

من موسوعة العلوم العربية
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
د.لمى أورفه لي
المساهمة الرئيسية في هذا المقال

أنظمة الاطلاق التناضحي Osmotic controlled-release oral delivery system

هو نظام متطور لإطلاق الدواء عن طريق الفم في شكل قرص صلب مع غشاء خارجي شبه نفوذ مع وجود ثقب واحد صغير أو أكثر محفور بالليزر

فبينما يمر هذا القرص عبر الجسم يتم امتصاص الماء من خلال الغشاء عن طريق التناضح ويتم استخدام الضغط التناضحي الناتج لدفع الدواء النشط من خلال الفتحة أو الفتحات

الإيجابيات والسلبيات لهذه الطريقة

تمتلك أنظمة الاطلاق التناضحي عددًا من المزايا الرئيسية مقارنة بآليات إطلاق أخرى خاضعة للرقابة حيث تعتبر هذه الطريقة أقل تأثراً بشكل ملحوظ من قبل بعض العوامل مثل الرقم الهيدروجيني ( درجة الباهاء ) وتناول الطعام والحركة المعوية و البيئات المعوية المختلفة

كما أن لاستخدام مضخة تناضحية لتوصيل الأدوية مزايا مهمة إضافية فيما يتعلق بالتحكم في معدلات توصيل الدواء و هذا يسمح بتوصيل الدواء بشكل أكثر دقة على مدى فترة طويلة من الزمن مما يؤدي إلى المزيد من الحرائك الدوائية التي يمكن التنبؤ بها أو التحكم بها بشكل دقيق

ومع ذلك فإن أنظمة الاطلاق التناضحي تعتبر معقدة نسبياً حيث يصعب صنعها إلى حد ما وتحتاج إلى أجهزة خاصة لصنعها و يمكن أن تسبب تهيج أو انسداد في الجهاز الهضمي بسبب الإفراز المطول للأدوية المهيجة من القرص الغير قابل للتغيّر

العمل على هذا النظام

المضخات أحادية الطبقة

تم تطوير المضخة التناضحية الأولية EOP من قبل شركة ALZA في عام 1974 وكان أول مثال عملي لنظام إطلاق الدواء القائم على المضخة التناضحية للاستخدام عن طريق الفم و قد تم إدخاله إلى السوق في أوائل الثمانينيات لعقارين Osmosin بتركيبته الإندوميتاسين وAcutrim بتركيب فينيل بروبانول أمين إلا أنه قد تم سحب دواء Osmosin بسبب المشاكل الشديدة التي سببها كحالات التهيج و الانثقاب للجهاز الهضمي

ثم قامت شركة أخرى Merck & Co بتطوير المضخة التناضحية المسامية (CPOP) حيث ألغت الثقب في الغلاف الخارجي المسؤول عن تحرير ال[[دواء] و صممت غشاءً شبه نافذًا يشكل العديد من المسام الصغيرة عند ملامسة الماء ليتم تحرير الدواء عن طريق هذه المسام عبر الضغط التناضحي

تعتبر كل من EOP و CPOP تصميمات بسيطة نسبيًا و محدودة الاستخدام بسبب عدم قدرتها على توصيل الأدوية التي لا تذوب في الماء

المضخات المتعددة الطبقات

فيما بعد تم تطوير المضخات بحيث تحتوي على طبقة ضغط داخلية إضافية تتكون من مادة بوليمرية قابلة للتضخم تتوسع عندما تمتص الماء و تؤدي إلى دفع طبقة الدواء

وهنا تضاف العوامل التناضحية مثل كلور الصوديوم و كلور البوتاسيوم أو مادة الإكسيليتول إلى كل من الدواء والطبقات الدافعة لزيادة الضغط التناضحي وهكذا تم تصميم المضخة التناضحية ذات الدفع و الشد PPOP وكان Procardia XL بتركيبه النيفيديبين واحدًا من أوائل الأدوية التي استخدمت هذا التصميم

المصدر

https://en.m.wikipedia.org/wiki/Osmotic_controlled-release_oral_delivery_system خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Arguments' not found.