جهاز التبخير المخدر

من موسوعة العلوم العربية
(بالتحويل من Anaesthetic vaporizer)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
د.لمى أورفه لي
المساهمة الرئيسية في هذا المقال

anaesthetic vaporizer جهاز التبخير المخدر (التخدير عن طريق التبخير)

جهاز التبخير المخدر هو جهاز مرتبط بآلة التخدير تقدم تركيزًا معينًا لعامل مخدر طيار حيث يتم تبخير عوامل التخدير الموجودة في سائل ومن ثم التحكم بدقة بالتركيز المطلوب لتحريره في دفعة الغاز

يأخذ تصميم هذه الأجهزة في الحسبان عوامل متعددة كدرجة الحرارة المحيطة و مزيج الغازات مع المادة المخدرة المتطايرة وضغط البخار

المبخرات الحديثة

عموماً هناك نوعان من أجهزة التبخير المستخدمة

المرذاذ الكامل و مرذاذ السحب و هناك نوع ثالث خلاط بخار - غاز ثنائي الدائرة المستخدم حصريًا لمادة ديسفلوران desflurane

المبخرات الكاملة

يتم تشغيل المرذاذ الكامل بواسطة الضغط الإيجابي من جهاز التخدير و يتم تثبيته عادة على الجهاز الأساسي

إن أداء المرذاذ لا يتغير بغض النظر فيما إذا كان المريض يتنفس تلقائياً أو يتم تهويته بشكل آلي

يعتبر جهاز التبخير الكامل جهازًا ممتازًا فهو يعمل بشكل موثوق و بدون طاقة خارجية لعدة مئات من الساعات من الاستخدام المتواصل و يتطلب القليل من الصيانة

مبخرات السحب

يتم تشغيل مرذاذ السحب عن طريق الضغط السلبي الذي يؤديه المريض و بالتالي يجب أن يكون لدى الجهاز مقاومة منخفضة لتدفق الغاز

و يعتمد أدائه على حجم تنفس المريض أي حجم الغاز الذي يتنفسه المريض خلال الشهيق والزفير في الدقيقة

هذا الجهاز عبارة عن خزان زجاجي بسيط مركب على جهاز التنفس و نظرًا لأن أداء المرذاذ متغير فإن المعايرة الدقيقة تكون صعبة ومع ذلك فإن لدى العديد من التصاميم رافعة تقوم بضبط كمية مزيج الغاز والمخدر الذي يدخل غرفة التبخير

لا تحتوي مبخرات السحب عادة على ميزة تعويض درجة الحرارة لذا فإنه مع الاستخدام المطول قد يبرد المزيج السائل إلى الدرجة التي قد يتشكل فيها التكثيف أو حتى الصقيع على السطح الخارجي للخزان و هذا التبريد يضعف من كفاءة المرذاذ و إحدى طرق تقليل هذا التأثير هي وضع المرذاذ في وعاء من الماء

و على الرغم من بعض عيوب هذا الجهاز و منها أنه يجب مراقبة تركيز بخار المخدر في مرفق التنفس بشكل مستمر فإن المرذاذ القابل للسحب رخيص في التصنيع وسهل الاستخدام و يمكّن تصميمه المحمول من استخدامه في التخدير البيطري

خلاط الغاز - البخار ثنائي الدائرة

تم تصنيع هذا الجهاز خصيصًا للعامل ديسفلوران حيث أن هذه المادة تغلي عند 23.5 درجة مئوية وهذه الدرجة قريبة جدًا من درجة حرارة الغرفة وهذا يعني أنه عند التشغيل بدرجة حرارة عادية يتغير ضغط البخار المشبع بالديسفلوران بشكل كبير مع أي تقلب في درجة الحرارة و بالتالي لا يعطي تركيز دقيق من المادة بالإضافة إلى ذلك ربما يغلي الديسفلوران في يوم حار جداً و تصل تراكيز عالية جدًا للمريض قد تكون قاتلة

يتم تبخير مادة الديسفلوران بتسخين الوعاء الحاوي عليها للدرجة 39 درجة مئوية ثم تحقن كميات صغيرة من البخار النقي في دفعة الغاز و يستشعر محول الطاقة تدفق مزيج الغاز والمخدر و تشير الشاشة الإلكترونية إلى مستوى ديسفلورن في المرذاذ

وقد ساهمت تكلفة وتعقيد هذا النوع من المبخرات في انخفاض استخدامه

العوامل المخدرة الطيارة المستخدمة عبر التاريخ

يعتبر الإيتر أول عامل مخدر طيار استخدم قديمًا عبر جهاز استنشاق ثم تم استبداله بمادة الكلوروفورم و بعدها ظهرت بدائل الإيتر و ذلك بسبب تطوير طريقة التخدير في العمود الفقري و في وقت لاحق تم إدخال السيكلوبروبان و ثلاثي كلور الإيتيلين و الهالوتان

وفي ثمانينيات القرن الماضي تطورت أجهزة التبخير المخدرة إلى حد كبير و تم تعديلها و زيادة مجموعة من مزايا السلامة عليها مثل تعويض درجة الحرارة وتدابير ضد الإنسكاب و غيرها

المصدر

https://en.m.wikipedia.org/wiki/Anaesthetic_vaporizer