مسحوق (مادة)

من موسوعة العلوم العربية
اذهب إلى: تصفح، ابحث
د.لمى أورفه لي
المساهمة الرئيسية في هذا المقال

المسحوق Powder

التعريف

هو عبارة عن مادة صلبة جافة تتكون من عدد كبير من الجسيمات الدقيقة جدًا التي تتدفق بحرية عندما تهتز أو تميل

المساحيق هي فئة فرعية خاصة مما يعرف بالمواد الحبيبية و على الرغم من أن المصطلحين المسحوق والحبيبات يستخدمان لتمييز فئات منفصلة من المواد إلا أن كلمة مسحوق تشير على وجه الخصوص إلى تلك المواد الحبيبية ذات الحبوب الناعمة دقيقة الحجم وبالتالي يكون لها ميل أكبر لتشكيل كتل عند تدفقها

أما كلمة حبيبات فتشير إلى المواد الحبيبية الخشنة التي لا تميل إلى تشكيل كتل إلا عندما تكون رطبة

الأنواع

هناك العديد من السلع المصنعة تأتي في شكل مسحوق مثل الطحين و السكر و البن المطحون و الحليب المجفف و مساحيق التجميل و بعض المستحضرات الصيدلانية و غيرها

و في الطبيعة يوجد الغبار و الرمل و الثلج و الرماد البركاني

و قد تم دراسة المساحيق بتفصيل كبير من قبل المهندسين الكيميائيين والمهندسين الميكانيكيين والكيميائيين والفيزيائيين و علماء الأرض نظرًا لأهميتها في مجال الصناعة والطب وعلوم الأرض

الخصائص الميكانيكية

يمكن ضغط أو تفكيك المسحوق إلى مجموعات متعددة من الكثافات بشكل أكثر من المواد الحبيبية الخشنة

ينشأ سلوك التكتل للمسحوق بسبب قوة فان دير فالس الجزيئية التي تجعل الحبوب الفردية تتشبث ببعضها البعض

في الواقع تتواجد هذه القوة في الرمل والحصى أيضًا إلا أنه في مثل هذه المواد الحبيبية الخشنة يكون الوزن والقصور الذاتي أكبر بكثير من قوى فان دير فالس الضعيفة جدًا وبالتالي لا يكون هناك تماسك بين الحبوب و بالتالي فقط عندما تكون الحبوب صغيرة جدًا وخفيفة الوزن تصبح قوة فان دير فالس هي السائدة مما يؤدي إلى تكتل المادة


كما يوجد العديد من صفات المسحوق مشتركة في جميع المواد الحبيبية و تشمل الفصل و التطبق و سهولة الكسر و فقدان الطاقة الحركية و القص الاحتكاكي و الضغط و التوسيع

خطورة الاستنشاق

تعتبر المساحيق خطرة حال استنشاقها فالجزيئات الكبيرة لا يمكن أن تعبر عبر دفاعات الجسم في الأنف والجيوب الأنفية و إنما ستلتصق بالأغشية المخاطية ثم يقوم الجسم بتحريك المخاط من الجسم لطرد هذه الجسيمات أما الجسيمات الأصغر فإنها تنتقل إلى الرئتين بحيث لا يمكن طردها و قد يؤدي ذلك إلى أمراض خطيرة أو مميتة مثل ربو بوتر أو السحار السيليسي إذا لم يكن هناك حماية تنفسية كافية

و في الطبيعة إذا كانت جزيئات المسحوق صغيرة جدًا فإنها تصبح معلقة في الغلاف الجوي لفترة طويلة جداً بينما تسقط الحبيبات الخشنة الثقيلة إلى الأرض وبمجرد تحريكها نتيجة التيارات الهوائية تتشكل العواصف الترابية التي قد تكون ضخمة أحيانًا و تعبر القارات والمحيطات قبل أن تعود إلى السطح و هذا يفسر في سبب وجود القليل من الغبار الخطير نسبياً في الطبيعة

نقل المساحيق

تستخدم الخصائص الديناميكية الهوائية للمساحيق لنقلها في التطبيقات الصناعية حيث يتم نقل المساحيق من خلال أنبوب عن طريق نفخ الغاز

مخاطر الحريق

إن العديد من المساحيق المصنعة قابلة للاحتراق خصوصاً المعادن أو المواد العضوية مثل الطحين حيث تحتوي المساحيق على مساحة سطح عالية و بالتالي فإنها يمكن أن تشتعل و تنفجر بمجرد إشعالها

المقارنة مع المواد الأخرى

تصبح العجينة أو الهلام مسحوقًا بعد أن يتم تجفيفها تمامًا ولكنها لا تعتبر مسحوقًا عندما كون رطبة لأنها لا تتدفق بحرية

و على الرغم من أن الطين المجفف مكون من جزيئات دقيقة جداً لكنه لا يعتبر مسحوقًا ما لم يتم سحقه لأن لديه الكثير من التماسك بين حبيباته و بالتالي فهو لا يتدفق بحرية مثل المسحوق

و بالنسبة للسائل فهو يتدفق بشكل مختلف عن المسحوق لأن السائل ليس لديه مقاومة القص بينما المسحوق هو مادة صلبة و بالتالي لديه مقاومة القص


الصيدلة

هي أشكال صيدلانية صلبة ناعمة أو خشنة يمكن أن تكون بسيطة (مادة واحدة فقط) أو مركبة (عدة مواد), وهي الأساس في 99% من الأشكال الصيدلانية الأخرى. تصنيف المساحيق:

  • حسب درجة النعومة :
  • فائقة النعومة: أقل من 1µ.
  • ناعمة جداً Very Fine: 1-100µ.
  • ناعمة Fine: 100-150µ.
  • معتدلة الخشونة Moderately Coarse (نصف ناعمة): 0.5-1ملم.
  • خشنة Coarse: 1-5ملم.
  • خشنة جداً Very Coarse: 5-10ملم.

أمثلة:

  • في القطورات العينية: 1-50µ.
  • في المراهم الجلدية: 50-100µ.
  • في الشرابات: 50-150µ.
  • في الذرور (النشوقات): 0.5-5µ.

ونحصل على هذه الأبعاد باستخدام المناخل الدستورية المثبتة بحامل واحد والمرقمة حسب الأبعاد.

حسب الجرعة : مجزأة Divided: كبسولات - مضغوطات - باكيت - رزمة . غير مجزأة Undivided: بودرة أطفال- بودرة تنظيف الأسنان (معجون) ... الخ.

ميزات المساحيق:

يمكن معالجة المساحيق وتحويلها إلى جرعات صغيرة فردية أو كبيرة. أكثر ثباتاً من المحاليل. أسرع امتصاصاً من قبل العضوية, فكلما زادت نعومة المسحوق كلما زاد السطح النوعي للمادة وبالتالي يزيد من سرعة الإنحلال مما يزيد من سرعة الامتصاص.

مساوئ المساحيق: عدم دقة الجرعة. تعرضها للعوامل الجوية يؤدي إلى تخريبها. عدم تقبلها من قبل المريض. النعومة الزائدة قد تؤدي إلى تكتل.

المراجع

https://en.m.wikipedia.org/wiki/Powder

en:Powder (substance)