مقبض حدقي

من موسوعة العلوم العربية
اذهب إلى: تصفح، ابحث

مقبضات الحدقة miotics

(مثالها البيلوكاربين pilocarpine, والإيسرين (الفيزوستغمينوالبروستغمين والمورفين) تعمل هذه الأدوية على فتح قنوات التصريف غير الفعالة في الشبكة التربيقية عن طريق إحداث تقلص أو تشنج في العضلة الهدبية.

هناك مجموعة من التوصيات والتحذيرات فيما يتعلق باستخدام هذه الأدوية:

- قد تتطلب القزحية المصطبغة بشدة تركيزاً أعلى من الأدوية المقبضة للحدقة أو تكرار الاستخدام بتواتر أكبر، ويجب توخي الحذر لدى استخدام هذه الأدوية لتجنب الإفراط في الجرعة.

- ينصح بفحص قاع العين قبل بدء المعالجة بمقبضات الحدقة، فقد يحدث انفصال شبكية لدى الأشخاص المؤهبين والأشخاص المصابين بأمراض في شبكية العين.

- يجب توخي الحذر لدى استخدام مقبضات الحدقة عند وجود أذيات في الملتحمة والقرنية.

- يجب مراقبة حقل الرؤية والضغط داخل العين لدى المرضى المصابين بالزرق البسيط المزمن والأشخاص الذين يعالجون بمقبضات الحدقة لفترة طويلة.

- يجب أن تعطى مقبضات الحدقة بحذر في حالات الإصابة بمرض قلبي، وارتفاع ضغط الدم، والربو، والقرحة الهضمية، وانسداد المسالك البولية، وداء باركنسون.

- قد يؤثر تشوش الرؤية الذي تحدثه مقبضات الحدقة على إنجاز الأعمال المهارية (مثل القيادة) خاصةً في الليل أو في الإنارة الضعيفة.

- يوصى بتجنب استخدام مقبضات الحدقة في حالات التهاب القزحية الحاد، والتهاب العنبية الأمامي، وبعض أشكال الزرق الثانوي، وفي الأمراض الالتهابية الحادة التي تصيب الجزء الأمامي من العين.

- قد يسبب التشنج الهدبي الذي تحدثه هذه الأدوية صداعاً وألماً جبهياً، وتكون هذه الحالات أكثر شدةً في الأسبوع الثاني وحتى شهر من الدورة العلاجية الأولى، وهي تعد من المساوئ التي تظهر خاصةً لدى المرضى دون الأربعين من العمر.

المصدر

http://www.syrianclinic.com/