إسهال

من موسوعة العلوم العربية
نسخة ١٥:٤٠، ٨ أكتوبر ٢٠١٧ للمستخدم كنان الطرح (نقاش | مساهمات)

(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)

اذهب إلى: تصفح، ابحث

الإسهال Diarrhea إن هذ الاضطراب المزعج يصيب البالغين بمعدل أربع مرات في السنة، وتشتمل الأعراض على خروج براز رخو وسائل مصحوب غالبا بتقلصات بطنية.

الأسباب

الإسهال الخمجي

هو أشيع أنواع الإسهال، وبالتالي هي أول ما يجب استقصائه عند مريض إسهال.

تترافق مع حرارة والم بطني، يوجد العديد من الجراثيم و الفيروسات والأوالي المسببة للاسهال، إن أهم مميز بين أنواع الإسهال الخمجي هو وجود الدم في البراز.

حيث أن وجود الدم والكريات البيضاء في البراز يستدعي التفكير بجراثيم معينة (أشيعها المنعطفة الصائمية، الشيغلا، السالمونيلا في الدجاج والبيض، بعض أنواع EColi والكوليرا).

وللتميز بينها لا بد من زرع البراز.

وعلاجها يكون ب الفلوروكينولونات مثل السيبروفوكساسين.

في حال عدم وجود الدم والكريات البيض في البراز يدفع بالتفكير نحو: التسمم بذيفان المكورات المذهبة أو بالعصوية الشمعية في الرز أو بالجيارديا أو بالفيروسات.

وهنا لا حاجة للعلاج باستثناء الجيارديا التي تعالج بالميترونيدازول.

===إسهال الصادات الحيوية===. بالرغم من أن أكثر مسبب لإسهال الصادات هو الكليندامايسين لكن من المحتمل حدوث إسهال الصادات بعد تطبيق أي نوع من الصادات.

الجرثومة المسببة له هي المطثية الصعبة، علماً أنه قد يوجد دم و كريات بيضاء في البراز.

يتظاهر غالباً بعد عد أيام أو أسابيع من تناول الصادات الحيوية.

أفضل إختبار بدئي للمطثية الصعبة هو تحري الذيفان في البراز أو الPCR.

أفضل معالجة بدئية هي بالميترونيدازول و في حال النكس بعد الشفاء يعاد الميترونيدازول مرة أخرى، أما في حال عدم الاستجابة للميترونيدازول فيتم استخدام الفانكومايسين الفموي، ثم الفيداكسومايسين.

حالات سوء الامتصاص

يسببها الداء الزلاقي(الأشيع) والتهاب البنكرياس المزمن ومرض ويبل. جميعها تتظاهر بإسهالات دهنية، مع رائحه كريهة وتطبل بطن ونقص وزن.

جميع حالات سوء الامتصاص تتظاهر بنقص في الفيتامينات المنحلة في الدسم مثل (vitamin A,D,E and K) وبالتالي جميها قد تتظاهر بنقص كالسيوم وهشاشة عظام (بسبب نقص فيتامين D)، نزف وسهولة تكدم (بسبب نقص فيتامين K)، فقر دم و فرط تفصص بالعدلات واعتلال أعصاب (بسبب نقص فيتامين B12)، مشاكل بالرؤية (نقص فيتامين A). ولكن يبقى نقص الحديد مميز للداء الزلاقي ويستخدم للتميز بين الأمراض الثلاثة.

مرض ويبل:

هو خمج جرثومي نادر تسببه جرثومة(Tropheryma whipplei)، بالإضافة لما سبق يتظاهر بما يلي: آلام مفصلية، أعراض عينية، أعراض عصبية(إختلاجات)، اعتلال عقد لمفاوية، التشخيص يكون عبر الخزعة، العلاج بالسيفترياكسون بالإضافة ل تريميتوبريم/سلفاميتاكسازول.

التهاب البنكرياس المزمن:

التشخيص CT بطن 80% يظهر التكلسات المميزة، والاختبار الأكثر دقة هو التحريض بالسكرتين بحيث أن البنكرياس السليم سيفرز كمية كبيرة من السوائل الغنية بالبيكربونات بعد الحقن الوريدي للسكرتين. العلاج يكون بتعويض هرمونات البنكرياس.

متلازمة الأمعاء الهيوجة IBS

هي متلازمة ألمية بشكل أساسي يرفقها إسهال أو إمساك أو كليهما، لا يوجد إختبار مشخص ويتم التشخيص بالاستبعاد، لا يوجد نقص وزن مع ال(IBS)، يتصف الألم المرافق بأنه يخف بأوقات المساء، علما أنه لا يوجد دم أو كريات بيضاء في براز مرضى الIBS.

العلاج: زيادة الألياف في الحمية، الأدوية المضادة للتشنج مثل (هيوسيامين، ديسيكلومينمضادات الإكتئاب ثلاثية الحلقة مثل الأميتربتلين، أدوية مخففة للحركية المعوية مثل(لوبيرامايد) لعلاج الإسهال، لوبيبروستون (مفعل أقنية الكلور) لعلاج الإمساك.

متلازمة الكارسينوئيد

غالبا لا تحدث متلازمة الكارسينوئيد إلا بعد حدوث نقائل للكبد، يتصف بحدوث إسهال متقطع بالإضافة إلى: تهيج الوجه، وزيز، أعراض قلبية بطينية يمنى. أفضل إختبار بدئي هو معايرة الـ 5HIAA (أحد مستقلبات السيروتونين) في البول.

المعالجة: يتم السيطرة على الإسهال بواسطة الأوكتريوتايد (مركب صنعي لـ السوماتوستاتين). العلاج النهائي يكون عبر استئصال الكارسينوئيد.

عدم تحمل الاكتوز

يتظاهر بإسهال عند تناول الاكتوز بسبب غياب أنظيم الاكتاز الذي يهضم الاكتوز، علماً أنه لا يتظاهر بنقص وزن أو نقص السعرات الحرارية اللازمة للجسم لوجود سكريات أخرى تمتص بشكل طبيعي، ولا يحدث خلل في امتصاص الفيتامينات المنحلة بالدسم على عكس أسواء الامتصاص الأخرى، يمكن تشخصيه بواسطة قياس أزمولية البراز التي تكون مرتفعة، ولكن التشخيص الشائع عبر إيقاف تناول مشتقات الحليب لمدة يوم وملاحظة زوال الأعراض تلقائياً.

العلاج: بتجنب تناول الحليب أو مشتقاته ماعدا اللبن، أو استخدام معيضات الاكتاز الفموية في حال توافرها.

أسباب أخرى مختلفة

والإسهال له عدة اسباب ومعظمها غير خطير:

  • أكثرها شيوعا فيتمثل بعدوى فيروسية في القناة الهضمية.
  • كما أنه ينجم أحيانا عن نوعين من المحلّيات الاصطناعية وهما السوربيتول والمانيتول اللذين يدخلان في تركيب العلكة وغير ها من المنتجات الخالية من السكر، فحوالي 40 إلى 50% من الناس قد يعانون من صعوبة في هضم هاتين المادتين.


اعراض الإسهال

  • في بعض الأحيان يسبق الغثيان والتقيؤ الإسهال الناجم عن العدوى،
  • وقد يشعر المصاب إضافة إلى ذلك بتقلصات وبألم في البطن وغيرها من الأعراض الشبيهة بأعراض الإنفلونزا كإرتفاع الحرارة وألم أو تقلص العضلات والصداع.
  • كما تسبب الاصابات البكتيرية أو الطفيلية أحيانآ دما في الخروج أو ارتفاعا في الحرارة.

ومن شأن عدوى الإسهال الناشيء عن الفيروس أن تسري بسهولة كبيرة ، إذ يمكن أن تنتقل العدوى الفيروسية عبر الإحتكاك المباشر بشخص مصاب ، كما أن الماء والأطعمة الملوثة بالبكتيريا أو الطفيليات تساهم في إنتشار اصابات الاسهال.


أما الاسهال المزمن فهو قد يشير إلى حالو مرضية أكثر خطورة كالعدوى المزمنة أو التهاب الامعاء.


العناية الذاتية للاسهال

بالرغم من أن الاسهال الناتج عن الاصابات يسبب ازعاجا للمريض ، إلا أنه يزول بمفرده من دون إستعمال المضادات الحيوية ، ويمكن للأدوية غير الموصوفة من الطبيب مثل Imodium و Pepto-Bismol و kaopectate أن تبطيء الإسهال ولكنها لا تساهم في عملية الشفاء.


ملاحظات

اتخذ التدابير التالية لتجنب التجفاف وللتخفيف من حدة الاعراض حتى يتم الشفاء:


- تناول من 8 إلى 16 كوب ماء على الاقل من السوائل الخفيفة، بما في ذلك الماء والحساء والجيلاتين والعصير والشاي الخفيف.


- أضف الاطعمة نصف الصلبة والمحتوية على نسب منخضة من الالياف تدريجيا مع عودة تقلصات الامعاء إلى طبيعتها ، وجرب بسكويت الصودا الهش أو التوست الابيض أو الارز أو الدجاج.

- تجنب مشتقات الالبان والاطعمة الدسمة أو المحتوية على كثير من التوابل لبضعة أيام.

- تجنب الكافيين والنيكوتين.

- اتصل بالطبيب إن دام الاسهال لأكثر من اسبوع واحد أو إذا أصبت بالتجفاف (ومن أعراضه فرط العطش وجفاف الفم وقلة التبويل أو إنعدامه والوهن الشديد والدوار والدوخة).


- اتصل بالطبيب عند الشعور بألم حاد في البطن أو المستقيم أو خروج براز مصحوب بالدم أو إرتفاع الحرارة لأكثر من 37.95 درجة مئوية أو ظهور علامات التجفاف بالغم من تناول الكثير من السوائل.


- من شأن الطبيب أن يصف لك مضادات حيوية لتقليص مدة الاسهال الناتج عن البكتيريا أو الطفيليات، غير أن المضدات الحيوية لا تصلح لجميع أنواع الاسهال البكتيري ، وهي ليست فعالة في حال الاسهال الفيروسي الذي يعتبر أكثر أنواع الاهال المعدي انتشارآ.

- قد يسبب الاسهال تجفافآ لدى الاطفال ، فإتصل بالطبيب إن دام الاسهال لاكثر من 12 ساعة أو إن:-

  • لم يبلل الطفل حفاضه خلال 8 ساعات.
  • ارتفعت حرارته لاكثر من 38.5 درجة مئوية.
  • أخرج برازا مصحوبا بدم.
  • كان فمه جافا أو لم يذرف دموعا أثناء البكاء.
  • بدا عليه النعاس أو الخمول او التجاوب على غير عادته

المصادر

http://www.tbeeb.net/a-691.htm

Conrad Fischer-Master the Boards /gastroenterology