دانترون

من موسوعة العلوم العربية
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الدانترون Dantron, يُعرف أيضاً بالكريسازين أو 1,8 دي هدروكسي أنتراكينون, مادة عضوية تُشتق رسمياً من الأنتراكينون باستبدال ذرتي هدروجن بمجموعتي هدروكسيل . يُستخدم في بعض البلاد كمُسهل مُنبه. يجب تمييزه عن الأوندانسترون, دواء لا علاقة له به يُسوَّق في جنوب أفريقيا تحت اسم تجاري دانترون.

الدانترون دواء ملين تمّ سحبه من السوق في العديد من البلدان نتيجة القلق من سميته المُحتملة . قد يُحظر على مرضى محددين دون غيرهم الدخول إلى المناطق التي يتوفر فيها هذا الدواء.

220px-Dantron svg.png

العمل

تُحفِّز هذه المعالجة حركة الأمعاء خلال 6 _ 12 ساعة بعد الجرعة , و قد يُساعد المرضى الذين يُعانون من إمساك شديد نتيجة المُعالجة بالأفيونات و كذلك الأدوية التي تُعرف بإعاقتها للحركة المعوية. على المرضى الذين يرغبون باستخدامه مناقشة خياراتهم مع مزود للخدمة الطبية للتأكد فيما إذا كان الخيار الأفضل لحالتهم.

تمّ اشتقاق هذا المركب من كيماويات طبيعية تمّ إيجادها في الأشجار و استُخدمت كملينات لأكثر من قرن قبل ظهور قلق من احتمال تطوره لمواد مسرطنة . تعتمد الجرعات على الوزن والعمر.

إذا بدا أن الدواء لا يعمل, يمكن أن ينصح المريض بالانتظار قبل أن يأخذ الجرعة الثانية وذلك في حال كان يعمل بشكل بطيء. يمكن للانتظار أن يمنع الانزعاج الشديد الناتج عن الجرعة الزائدة للدانترون الموجود في القناة الهضمية.


الاستخدامات الطبية

  • في الولايات المتحدة الأمريكية، لا يتم استخدام الدانترون لأنه يعتبر مادة مسرطنة.
  • في المملكة المتحدة تعتبر الدانترون مادة مؤهبة للسرطان ويقتصر ترخيصها للمرضى الذين لديهم بالفعل تشخيص بسرطان في مراحل متأخرة.
  • يستعمل بشكل رئيسي في العلاج المسكن لإبطال التأثير المقبض للأمعاء للأفيونات. دانثرون كان الاسم البريطاني الموافَق عليه لهذا المركب، لكن تم تغييره الآن إلى "دانترون" وهو الاسم غير المملوك العالمي الموصى به.


الآثار الجانبية

  • الأثر الجانبي الأكثر شيوعاً لهذا الدواء هو تغير لون البول. سوف يلاحظ المرضى الذين يستعملون دانترون تغير لون البول لديهم إلى أحمر، هذا يمكن أن يفسر السبب في استخدام المركب أيضاً كصباغ في بعض الأحيان. يجب أن يزول هذا الأثر بعض أن يوقف المريض تناول الدواء. يمكن أن يعاني الناس أيضاً من غثيان وإسهال وتشنج معدي أثناء استخدام الدانترون لعلاج الإمساك.
  • أكدت دراسات على الحيوانات في عدة بلدان أنه يمكن للدانترون أن يكون مسرطناً، على الرغم من أنه لم تُثبت أية أبحاث خاصة بالإنسان صحة هذه الحقائق. اعتماداً على هذه المعلومات، قررت بعض البلدان أن تمنع أو تحد من هذا الدواء شعوراً منها بأن الفوائد لا ترجح على الأخطار.
  • الملينات الأخرى تكون متوفرة للمرضى اللذين يحتاجون إليها ، هذه الأدوية معروفة كونها آمنة الاستخدام.

هناك مخاوف من كون الدانترون يمكن أن يسبب تشوه جنيني، وبشكل عام يجب تناوله بحذر أثناء الحمل.

  • بعض الدول تسمح للمرضى في المرحلة الأخيرة من المرض باستخدام الدانترون لأنه يمكن أن يكون ذو فعالية ملينة قوية. الناس اللذين هم في نهاية المرض غالبا ما يتطلبوا جرعات عالية من الأَفْيُونِيَّاتُ للسيطرة على الألم، والتي يمكن أن تؤدي إلى الإمساك الشديد الذي قد يقاوم العلاج بالأدوية الأقل قوة.
  • عادة، سيموت هؤلاء المرضى بسبب مشاكل طبية قبل فترة طويلة من أي من التأثيرات المسرطنة للدانترون، وربما يستفيدون من الإذن بالاستخدام الملطف. ومن الممكن نصحهم بالاحتفاظ بالدواء في مكان آمن لمنع الأشخاص غير المصرح لهم من الوصول إليه، وبالتخلص من الحبوب غير المستخدمة بشكل صحيح.


المصدر

http://www.wisegeek.com/what-is-dantron.htm

http://en.wikipedia.org/wiki/Dantron