استخدام الأدوية خلال الحمل

من موسوعة العلوم العربية
اذهب إلى: تصفح، ابحث

تقسم منظمة الغذاء والدواء الأمريكية الأدوية حسب جواز استخدامها خلال فترة الحمل إلى:

المجموعة A

تضم الأدوية التي فشلت الدراسات المعتمدة المجراة عليها في إثبات إضرارها بالجنين خلال مختلف مراحل الحمل، وبالتالي فاحتمال تأذيه منها بعيد.

المجموعة B

تضم الأدوية التي أظهرت الدراسات المعتمدة أنها لا تسبب خطورة على أجنة الحيوانات أو أنها تسبب بعض الخطورة عليها، ولكن لم تجر عليها دراسات موثقة عند أجنة البشر أو لم تسبب اختلاطات كتلك التي سببتها عند أجنة الحيوانات.

المجموعة C

تضم الأدوية غير المدروسة عند الحيوانات والبشر، أو الأدوية التي ثبت أنها تحدث تأثيرات ضارة على أجنة الحيوانات ولكنها غير مدروسة بالنسبة لأجنة البشر. يجب أن تعطى هذه الأدوية للحامل فقط عندما تزيد الفوائد المرجوة منها عن مخاطرها المحتملة على الجنين.

المجموعة D

تضم الأدوية التي ثبت أنها ضارة للجنين البشري ولكن يقبل باستخدامها خلال الحمل لفوائدها الحيوية والضرورية (حالة خطيرة أو مهددة للحياة).

المجموعة X

تضم الأدوية التي أثبتت الدراسات المجراة على أجنة الحيوانات والبشر أنها مشوهة أو ضارة جداً وأن مضارها المحتملة تزد عن فوائدها، ولذلك لا يجوز استخدامها عند المرأة الحامل، وقد لا يجوز استخدامها أيضاً عند المرأة التي تخطط للحمل لاحقاً.

مصادر

كتاب الشامل في الأدوية السريرية، د.محمد عبد الرحمن العينية - د.محمود موسى طلوزي، منشورات دار القدس للعلوم