التهاب البنكرياس الحاد

من موسوعة العلوم العربية
مراجعة 21:10، 24 نوفمبر 2018 بواسطة أسيل سيوف (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
د.مجدولين البدوي
المساهمة الرئيسية في هذا المقال

نظرة عامة

يعد التهاب البنكرياس الحاد حالة يصبح فيها البنكرياس ملتهب (متورم) لفترة قصيرة.

يعد البنكرياس عضواً صغيراً، يتوضع خلف المعدة، بجانب الأمعاء الدقيقة، وللبنكرياس عملين رئيسيين:

  • يفرز البنكرياس أنزيمات هاضمة في الأمعاء مساعدة على الهضم.
  • يفرز هرمون الأنسولين والغلوكاغون في الدم. وتساعد هذه الهرمونات الجسم على التحكم بمستويات السكر.

يبدأ التحسن لدى معظم المرضى المصابين بالتهاب البنكرياس الحاد خلال أسبوع بدون أي مشاكل أخرى. فيما يعاني بعض المرضى من التهاب البنكرياس الحاد المزمن والذي يمكن أن يسبب مضاعفات خطرة.

تتراوح شدة التهاب البنكرياس الحاد من متوسط (يشعر المريض خلاله بعدم الراحة) إلى شديد ويكون مهدداً للحياة. يسبب التهاب البنكرياس الشديد نزيفاً داخل البنكرياس، تضرر نسيجي خطر، وتشكل كيسات. قد يتسبب التهاب البنكرياس الشديد بتضرر الأعضاء الحيوية الأخرى كالقلب، والرئتين، والكلى.

يختلف التهاب البنكرياس الحاد عن التهاب البنكرياس المزمن، حيث يصبح ضرر البنكرياس دائماً بسبب العدوى على مر السنين.

الأعراض

تتضمن أكثر أعراض التهاب البنكرياس الحاد شيوعاً:

  1. الشعور بألم شديد مفاجئ في منتصف البطن.
  2. الشعور أو كون الشخص مريضاً.
  3. إسهال
  4. ارتفاع حرارة الجسم (38 أو أكثر).
  5. ازدياد ضربات القلب
  6. غثيان وإقياء

الأسباب

ترتبط حدوث التهاب البنكرياس الحاد معظم الأحان بحدوث:

  • الحصى الصفراوية
  • الإكثار من شرب الكحول
  • ويكون السبب أحياناً غير معروف

يمكنك التقليل من احتمال الإصابة بالتهاب البنكرياس الحاد عبر التقليل من شرب الكحول وتنظيم حميتك الغذائية لتقليل احتمال تشكل الحصيات الصفراوية.

التشخيص

يُشَخَّص التهاب البنكرياس الحاد في المشفى حيث يسأل الطبيب عن الأعراض التي يشعر بها المريض، ويؤكَّد التشخيص بفحوصات الدم لفحص نوعين من الأنزيمات وهما الأميلاز والليباز؛ حيث يشير اتفاع هذين الأنزيمين لوجود التهاب في البنكرياس،كما يمكن عمل فحوصات أخرى مثل:

  • فحوصات السكر: لمعرفة ما إن كان البنكرياس يفرز الكمية الصحيحة من الأنسولين
  • أخذ خزعة: وتُدخَل فيها إبرة نحو البنكرياس لخذ خزعة وفحص نسيج البنكرياس
  • كما تفيد ايضاً التصوير بالأشعة في تأكيد المرض كالأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي والأشعة فوق البنفسجية.

من الصعب معرفة ما إذا كان التهاب البنكرياس الحاد شديداً او متوسط الشدة. ولذا يراقَب المريض لمعرفة إمكانية وجود مشاكل خطيرة، كفشل أحد الأعضاء.

العلاج

ينبغي أولاً معالجة السبب المؤدي لالتهاب النكرياس الحاد؛ أي إذا كان السبب تشكل حصيات صفراوية فيتم إما إزالتها بالتنظير أو استئصال المرارة كاملة، كما ينبغي إيقاف الكحول نهائياً إذا إذا كان إدمان الكحول هو المسبب لالتهاب البنكرياس الحاد. يعالَج التهاب البنكرياس الحاد في المشفى بالسوائل الوريدية ومسكنات الألم. ينبغي وضع المريض إلى في وحدة العناية المركزة عندما يكون الالتهاب شديداً. يراقب المريض حينها عن قرب لأنه من الممكن أن يتسبب التهاب البنكرياس بتضرر في القلب أو الرئتين أو الكلى. تسبب بعض حالات التهاب البنكرياس الشديدة موت أنسجة البنكرياس . تكون الجراحة في هذه الحالة ضرورية للتخلص من النسيج الميت في حال تطور الالتهاب.

المصدر