فرط الحساسية

من موسوعة العلوم العربية
اذهب إلى: تصفح، ابحث

فرط الحساسية Allergic هو استجابة منتظمة لجسم مادة غريبة ممكن أن يهدد حياة المريض. وقد تكون الأسباب المرضية تحسسية أو غير تحسسية.

  • يلخص علاج الحساسية بالرمز ABC: مجرى الهواء والتنفس والدورة الدموية.
  • الهدف النهائي هو الوقاية من التعرض للعامل المسبب.
  • معظم حالات الحساسية القاتلة تحدث خلال ساعة واحدة من التعرض، وهي نتيجة لوذمة الحنجرة.

الأسباب

يحدث بعد التعرض (بالابتلاع أو الاستنشاق أو الحقن) للبنسلين أو غيره من العقاقير، أو لغ الحشرات (غشائيات الأجنحة)، والأطعمة (الجوز، والفول السوداني، والأأطعة البحرية، والبيض، والحليب) ومواد المناعة العلاجية والهرمونات (الأنسولين وهرمون قشر الكظر ACTH) أو وسائط التنباين الشعاعي.

الأعضاء المستهدفة

  • الدوران الدموي
  • المسالك التنفسية
  • القناة الهضمية
  • الجلد

التشخيص

تتضمن الأعراض (التي يحدث مجموعة منها عند المريض بشكل متكرر بعد التعرض للعامل المسبب):

الشري المعزول، الخَزَب الوعائي العصبي الوراثي، التهاب الفلكه، ردود الأفعال الوعائية الجوالية، الهيستيريا، غيبوبة، صدمة، ضيق تنفس.

الجلد

تكون محدودة تختفي خلال 48 ساعة، وتشمل حكة، وشري. وهي أكثر شدة عند تولد الأضداد. الوذمة الوعائية أقل شيوعاً ونادراً ما تؤدي لتعرض مجرى الهواء لضغط خارجي.

التنفس

تكون خفيفة في المسالك التنفسية العليا، مما في ذلك صرير أو نخر وشعور بامتلاء الفم، احتقان أنفي، شخير، حكة في الحلق والعينين والأذنين أو الحنجرة أو أعلى لسان المزمارمما يسبب انسداد المسالك العليا ويتميز ببحة في الصوت وصرير وصعوبة في التنفس، وأخيراً توقف التنفس، وقد يحدث تشنج شعبي مع مؤشرات تتراوح من أزيز خفيف وسعال إلى صعوية حادة في التنفس وازرقاق وهبوط التنفس.

الأعراض الوعائية القلبية

هبوط الضغط، والصدمة، وعدم انتظام دقات القلب.

أعراض أخرى

أعراض معدية معوية، احتقان الفم والحلق، إسهال، قيء، مغص، إلحاح متكرر على التبول وتقلصات في مجرى البول.

العلاج

مجرى التنفس

إعطاء الأكسجين بالقناع أو فتحات الأنف مع وضع المريض على جهاز مراقبة القلب. وينبغي إجراء التنبيب إذا أدت وذمة الحنجرة إلى انسداد المجاري التنفسية العليا.

إيبنفرين Epinephrin

مضادات الهيستامين Antihistamins

يعطى ولكنه ليس بديلاً عن الإيبينفرين. يمكن إعطاء دي فينيل هدرامين.


المراقبة

التسريب الوعائي

إذا زدادت الحالة سوءاً ولم يلاحظ وجود تحسن في العلاج السابق.

الصدمة

إذا عانى من هبوط في الضغط أو صدمة يسرب وريدياً محلول الملح العادي حتى تصبح الحالة مستقرة، إذا لم يتحسن يسرب الدوبامين .

النسج القصبي

العلاج بموسع قصبي كالسالبوتامول، إضافة للأمينوفيلين إذا كان المريض لا يأخذ الثيوفيللين كعلاج سابق.

الكوتيكوستيروئيد Corticosteroids

يمنع المرحلة المتأخرة من الاستجابة التحسسية.

الاستقرار

ينبغي استمرار العلاج حتى تتوقف الحاجة إلى المساندة العلاجية وهذا يأخذ عادة أقل من 24 ساعة. ووذمة الحنجرة قد تستمر لأسبوع، وينبغي أن تستمر المراقبة من 4-6 ساعات بعد اختفاء الأعراض. أما الات فرط الحساسية الأكثر شدة فينبغي نقلها إلى المشفى لليلة واحدة بعد أن يكون الاستقرار السريري قد تحقق.

الوقاية

يجب معرفة سبب التحسس، وتحضير صندوق إسعافات أولي يجوي إيبينفرين + مضادات هستامين.

مصادر